ifada إفادة

ifada إفادة


الفيلم الوثائقي " الحصلة " يسوق صورا نمطية حول ذاكرة الحي المحمدي !

الإثنين 19 أكتوبر 2020 - 18:05 , بقلم يوسف معضور
الفيلم الوثائقي

خلف عرض الفيلم الوثائقي " الحصلة " الذي يتحدث عن الحي المحمدي لمخرجته صونيا الطراب، استنكارا واسعا من طرف العديد من بنات وأبناء الحي العريق وعشاقه على مواقع التواصل الاجتماعي، الشريط الوثائقي الذي تم عرضه مساء ليلة الاحد على القناة الثانية مليء بالكثير من الصور النمطية والكليشيهات، من خلال استجواب مجموعة من الشباب والمراهقين، يحكون عن قصصهم مع إدمان جميع أنواع المخدرات، وتجاربهم العاطفية وانقطاعهم عن الدراسة، والعطالة وحكاياتهم المثيرة لبعضهم داخل أسوار السجن.

مخرجة "الحصلة " صونيا الطراب تعمدت اختزال  صورة الحي المحمدي في عشرة مراهقين، في حين أن هناك كما هائلا من أبنائه الناجحون في عدة ميادين و مجالات ويقطنون بنفس الأماكن التي تم تصويرها، دون القيام بالقليل من التوازن في إظهار الجانب المظلم والمشرق معا، حيث استقت فقط شهادات أولئك الشباب الذين ظهروا في الشريط بشكل منمط  و فيه الكثير من التصنٌع في تجسيد الأدوار أمام أضواء الكاميرا وتسويق للبؤس والظلامية من خلال الحوارات التي دارت بينهم، معللة ذلك حسب بعض تصريحاتها بزاوية المعالجة، محاولة بذلك ترسيخ صورة نمطية عن الحي المحمدي العريق الذي يشكل منارة الخلق والابداع ومشتل العديد من المبدعين في مختلف الميادين الفنية والثقافية والرياضية، ومحاولة لهذا العمل الذي يفتقد إلى الإبداع قتل ماضيه النضالي الذي يشكل المفخرة للجميع من خلال تسويق نماذج شباب يستهزؤون بماضي الحي من خلال تصريحاتهم المسيئة.



عبر العديد من المنشورات الغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي أكد أصحابها أن العمل يستهدف تاريخ الحي النضالي من طرف لوبي إنتاج معين يمرر رسائله عبر مثل هذه الاعمال المصورة، وآخرون فسروا  أن الأمر يتعلق بتمرير رسائل مشفرة مفادها بث إشارات اليأس والبؤس والإحباط بين صفوف مراهقي  شباب الحي المحمدي .



التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :