ifada إفادة

ifada إفادة


في مثل هذا اليوم طرد حكام الجزائر 350 الف مغربي

الجمعة 18 ديسمبر 2020 - 14:54 , بقلم التهامي غباري
في مثل هذا اليوم طرد حكام الجزائر 350 الف مغربي

في مثل هذا اليوم "18 دجنبر 1975"، وتزامنا مع عيد الأضحى، قامت الجزائر بعملية تهجير قسري تعسفي لذوي الاصول المغربية المقيمين بالجزائر..، والذين وصل عددهم إلى 350 ألف مغربي، بسبب نزاع الصحراء المغربية، خصوصا و أن الجزائر رفضت السيادة المغربية عليها، و دعمت جبهة البوليساريو، فلم يجد الجزائريون إلا فجر عيد الأضحى لممارسة التهجير، في ظل نظام حكم الراحل هواري بومدين..؛ فلقد طُرد المغاربة من منازلهم بلباس النوم، ولحقهم أقصى حد من الإذلال من طرف الجزائريين، حيث تعرضوا لمعاملات سيئة، وصلت حد الاغتصاب و التنكيل و التجريد من الممتلكات، والخروج من الجزائر بما عليهم من ملابس فقط، والتخلي قسرا عن منازلهم وممتلكاتهم.
وجدير بالذكر أن الجزائر منذ تأسيسها سنة 1962، اتبعت سياسة عدوانية ضد الجيران، تونس والمغرب، الا ان المغرب كان وظل خصما ندا ومعادلة صعبة على الحكام والعسكريين الجزائريين، المعروفين تاريخيا بحقدهم للمغرب والمغاربة شعبا ونظاما، مع الإشارة ايضا ان كل الشرفاء والنزهاء والزعماء الذين قادوا الثورة الجزائرية تمت تصفيتهم أو ابعادهم قبل وبعد 1962. فالصراع بين العسكريين والسياسيين كان حتى قبل هذه السنة، واصبحت الامور بيد العسكريين ومن والاهم بعد 1962، وما قام به حينها بوخروبة وبومدين ضد المغاربة المقيمين بالجزائر، ماهو الا تعبير عن حقد دفين لانسان يحس بعقدة نقص كبيرة اتجاه شخصية الحسن الثاني الكاريزماتية، وقد وصف ذلك أحد الصحفيين الفرنسيين كيف تكلم بوخروبة عن الملك الحسن الثاني باسلوب زنقوي منحط لا يليق برئيس دولة.

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

صحراوي

الجمعة 25 ديسمبر 2020 - 09:59

مجرد تساؤل. من يخفي الخقيقة !!! ؟؟؟ بتاريخ 19 ديجمبر نشرت جريدة هيبريس مقالا تحت عنوان: 18 دجنبر 1975.. عندما شرد وطرد بومدين آلاف المغاربة إلى الحدود. عندما يثير المغاربة الموضوع يتكلمون على 45000 مغربي وعلى استحياء لأن الرقم مبالغ فيه، ومقال السيد التهامي غباري يرفع العدد إلى 350 ألف مطرود. كثير من هؤلاء المثقفون الجاهلون عندما يتطرقون للموضوع يلجؤون إلى طمس الحقائق ودغدغة المشاعر لإثارة مزيد من الكراهية بين الشعبين. هل المغرب راعت حسن الجوار سنة 1963؟؟؟ هل حسن الجوار أن تأتي بالصهاينة للتنمر على جيرانك ؟؟؟ هل حسن الجوار واحترام القانون تساعد على تهريب المخدرات إلى جيرانك ؟؟؟ هل من حسن الجوار تتهم جيرانك بالإرهاب وتفرض عليهم التأشيرة ؟؟؟ الحقيقة التي يخفيها المثقفون أو يجهلونها، أن عدد المغاربة في الجزائر أنذاك كانوا حوالي 300 ألف وتم طرد فقط 45 ألف الغير شرعيين وكل ما يملكون من أموال نقدية غير شرعية أخذوها وأغلبه ليس له أملاك عينية لأنهم كانوا يسكنون في بيوت قصديرية فوضوية على حواف المدن، أما الذين كانوا متواجدين بصفة غير شرعية فلم يقترب منهم أحد وبقوا في الجزائر إلى يومنا هذا وقد بلغ عددهم اليوم حوالي 500 ألف مقيم. وللعود لحسن الجوار، لو كان المغرب يحترمها ما جعل من كل جيرانه أعداء فأتخذوه عدوا وفي أحسن الأحوال جار لا يؤتمن. للمغرب عداوة مع موريتانيا والجزائر واسبانيا وحتى شعبه في الصحراء الغربية.

صحراوي

الجمعة 25 ديسمبر 2020 - 13:45

كتبت تعليق وأنتظر النشر.

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :