ifada إفادة

ifada إفادة


الرباط..شاب مغربي يقهر التوحد

الأحد 19 ديسمبر 2021 - 19:00 , افادة
الرباط..شاب مغربي يقهر التوحد الصورة للدكتور كريم بنعبد السلام
مراسلة : فاطمة حطيب


      تمكن "كريم بنعبد السلام"، و هو شاب مغربي من مدينة الرباط، من نيل شهادة الدكتوراه في الدراسات الإسلامية، تخصص "العقيدة و الأديان السماوية" من جامعة محمد الخامس بالرباط، حيث تم الإعلان عن هذا الحدث أمس السبت 18 دجنبر الجاري.

       و يعتبر "بنعبد السلام" أول شاب مغربي مصاب بالتوحد، و ينال هذه الشهادة بالمغرب، متجاوزا محطات من المعاناة كان أقواها تلك التي عاشها في المرحلة الثانوية و الجامعية، إلى جانب المضايقات التي لحقته من طرف زملاء الدراسة، و التي وسمت ذاكرته بخدوش ما زالت آلامها تلح عليه إلى الآن، غير أن دعم والديه و المقربين له مكنه من تجاوز عزلته، و انفتاحه بالتالي على العالم الخارجي.

      قال عنه رئيس الجامعة، السيد "محمد غاشي"، عبر حسابه الخاص على صفحة الفايسبوك: " شاب تحدى كل الصعاب، "كريم" المصاب بالتوحد، أول شاب مغربي توحدي ينال الدكتوراه بالمغرب.. لحظة تدمع لها العين و تفرح القلب "

      و أضاف السيد "غاشي" : "كريم" لم ينل فقط شهادة الدكتوراه بل أعطى درسا في الإصرار و الصبر.. شكرا كريم"

      و رغما عن كل التحديات فإن "كريم" راهن على النجاح بعزيمة تحدت كل العوائق، الداخلية منها و الخارجية، يقول في هذا الباب:
" أدين بالفضل بعد الله، للعائلة و الوالدين ثم أساتذتي، عبر كافة المراحل الدراسية و خاصة الثانوي و الجامعي، حيث عانيت بعض الصعوبات "

      يعمل "كريم" حاليا بخزانة دار الحديث الحسنية بالرباط، و يدرس بالموازاة الفنون الموسيقية، فقد وجد في المزاوجة بين قوة و رصانة الحرف، و رقة و عذوبة النغم متنفسا واعدا بالعطاء، حيث سبق له في هذا الصدد  أن أصدر أغنية مصورة في موضوع التوحد، رفقة الفنان "نعمان لحلو"، كما أكد أن الموسيقى بالنسبة له ليست مجرد لهو بل هي علم و عشق دائم.

       و في معرض كلمته عنه، قال الدكتور و الإعلامي المغربي "الناجي الأمجد" : " أنا فقط شهادة، لن أقول علمية و إنما أقول عاطفية و من القلب، عرفت هذا الشاب و استضفته في أحد البرامج، علمني الشيء الكثير في حياتي و فتح أمامي أبواب الأمل و أغلق أبواب الألم، فكانت بشاراته و هو يتحدث بلسما لجراح داخلية لي و لغيري.. أدعو جميع الشباب أن يتخذوه قدوة في الصبر و في الجلد و في الاصطبار، لأنه درس مفتوح و كتاب مفتوح، لا بد أن يقرأه جميع السالكين درب الهدى و درب العلوم "

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة