ifada إفادة

ifada إفادة


بنسعيد يستقبل الإتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة في ثاني جولات الحوار الاجتماعي القطاعي

السبت 20 نوفمبر 2021 - 17:05 , بقلم أحمد ماغوسي
بنسعيد يستقبل الإتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة في ثاني جولات الحوار الاجتماعي القطاعي وفد الإتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة في صورة مع وزير الشباب و الثقافة و التواصل


في إطار الحوار الاجتماعي القطاعي الذي يعتبر آلية اساسية لتنظيم العلاقات المهنية و تطوير علاقات العمل و الرقي بها على اعتباره دعامة أساسية لتوفير الاستقرار السياسي و تحقيق التنمية و العدالة الاجتماعية لفائدة اطر قطاع الشباب و الرياضة، استقبل السيد محمد المهدي بنسعيد وزير الشباب و الثقافة و التواصل، صباح يوم الجمعة 19 نونبر 2021 بمقر الوزارة ، وفد الإتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل و المتكون من 19 عضو .
ويأتي تنظيم هذا اللقاء تعزيزا للمقارنة التشاركية في تدبير قضايا قطاع الشباب و منتسبيه و الرغبة الأكيدة للاتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة و إرادته الصادقة في بلورة منهجية عمل تسمح بمأسسة الحوار و تنظيمه.
وتناول الكلمة خلال هذا اللقاء  الأخ جمال الناصري الكاتب الوطني بالنيابة مستعرضا الخطوط العريضة لأهم الملفات و القضايا التي تلامس الأوضاع المهنية والاجتماعية لعموم الموظفين قصد تحسينها و تجويدها، ليتدخل بعده تباعا أعضاء وفد الإتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة مستعرضين بدورهم مجموعة من الملفات التي تضمنها الملف المطلبي للإتحاد بالشرح و التحليل و إقتراح تصورات و بدائل بغية النهوض بالقطاع و تجويد الخدمات التي يقدمها للمرتفقين و الشركاء ، معبرين في الوقت ذاته عن قلقهم و تخوفهم من تبعات فصل الشباب عن الرياضة و إلحاق هذه الاخيرة بوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي، مطالبين بضرورة تشكيل لجنة لدراسة هذه الوضعية.
وخلال هذا اللقاء تطرق وفد الإتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة للنقط التالية في إطار تدخلاتهم:
*وضعية أطر الجماعات الترابية الملحقة بالقطاع
*تمثيلية النقابات داخل مؤسسة النهوض بالأعمال الاجتماعية لفائدة موظفي وأعوان وزارة الشباب والرياضة، وتجويد خدماتها و ضرورة انفتاحها على جميع جهات المملكة.
*اعتماد معايير الشفافية و النزاهة خلال المباريات المهنية.
*جهوية الحركة الانتقالية و إعطاء الأولوية للمدراء الجهويين في تفعيلها .
*سن نظام أساسي خاص بقطاع الشباب
*الخصاص المهول على مستوى التشريع القانوني في تنظيم قطاع الشباب و حماية الموظفين أثناء مزاولة مهامهم و تقوية نجاعة تدخلاتهم و اختصاصاتهم.
*وضعية مراكز حماية الطفولة و استفاذة النزلاء من مؤسسات القطاع، الرياضية و الشبابية، وتمكين المربين من التكوين المستمر لتجويد عملهم و مواكبة المستجدات التي يعرفها القطاع.
*المطالبة بالترافع حول إنصاف المعهد الملكي لتكوين الأطر في اختصاصات الشباب و ارجاع انتسابه إلى قطاع الشباب.
*تثمين الكفاءات من أساتذة المعهد الملكي لتكوين الأطر و الاستعانة بهم في التكوين المستمر لفائدة موظفي القطاع .
* المرافعةمن أجل تعويض الخصاص المهول بمختلف مؤسسات دور الشباب و الأندية النسوية و مراكز حماية الطفولة و المؤسسات الرياضية، لما لها من تأثير على جودة خدماتها و سيرها العادي.
*تقوية التواصل عبر تفعيل مجموعة من الآليات التواصلية و وسائل التواصل الحديثة و الاحترافية مع تثمين مبادرة " مجلة روافد".
*إيجاد الحلول الناجعة لتسوية وضعية الاطر المساعدة .
وفي معرض جوابه، عبر السيد وزير الشباب و الثقافة و التواصل عن مدى استعداده للسير قدما في لقاءات الحوار الاجتماعي القطاعي و الانكباب على تسوية مختلف الملفات المعروضة من طرف الإتحاد النقابي للشبيبة و الرياضة تفعيلا للمقاربة التشاركية التي ينهجها لإيجاد الحلول الناجعة لمختلف القضايا و الملفات العالقة. 
و أكد على عزم الوزارة لتهيىء مراكز حماية الطفولة ، وعقد شراكات مع الجماعات الترابية لسد الخصاص المهول للموارد البشرية بمختلف المؤسسات ، كما كشف عن برمجة تنظيم ملتقى وطني بمركز بوزنيقة لفائدة مدراء دور الشباب لوضع استراتيجية وطنية ناجعة لعمل و اختصاصات هذه الدور  قصد الارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها للشباب عبر مواكبة العصر و متطلبات الشباب وفق احتياجات سوق الشغل.
وتحدث السيد الوزير على أهمية" بطاقة الشباب" التي ستخول لكل شاب الإستفادة من جميع الأنشطة و ولوج مختلف المؤسسات الشبابية و الثقافة والفنية في إطار التنسيق مع قطاع الثقافة.
وعن ضمان نزاهة و شفافية المباريات المهنية، أكد السيد الوزير على ضرورة اعتماد تقنية الرقمنة  بغية تكافىء الفرص بين جميع المترشحين، وتطرق لملف الأطر المساعدة معتبرا إياه ملفا شائكا يصعب حله لغياب الإطار القانوني ، ودعا في الوقت ذاته بتحديد عدد الأطر و محاولة إيجاد الحلول التي تضمن كرامتهم عبر عقد شراكات لتوفير ميزانية خاصة .
وأكد الوزير في ختام هذا اللقاء، على اعتماد مبدأ الاختيار لأطر الشباب الذين يشتغلون في المجال الرياضي او العكس في الالتحاق بقطاع الشباب وذلك بتنسيق مع السيد وزير التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة في هذه العملية، مؤكدا احتفاظ جميع الأطر على مسارهم المهني و مكتسباتهم و أوضاعهم المادية ضمانا لحقوقهم المستحقة داخل قطاع الشباب .

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة