ifada إفادة

ifada إفادة


إشادة و ترحيب بحسن و سلاسة تنظيم عملية التلقيح بمركز القاعة المغطاة الألفة

الثلاثاء 01 يونيو 2021 - 14:10 , بقلم أحمد ماغوسي
إشادة و ترحيب بحسن و سلاسة تنظيم عملية التلقيح بمركز القاعة المغطاة الألفة ملصق عملية التلقيح

        
تتواصل عملية التلقيح لفائدة ساكنة الالفة بمركز التلقيح المتواجد بالقاعة المغطاة الرياضية الألفة، في ظروف جيدة قوامها تنظيم محكم وسلاسة و انسيابية مجريات العملية تحت الإشراف الفعلي للقائد رشيد بلماحي و القائد صلاح السعدوني وبتنسيق عالي المستوى مع مختلف السلطات المحلية والصحية والإدارية على المستويين المحلي والاقليمي.


وخلفت سلاسة و حكم التنظيم لمجريات هذه الحملة المجانية صدى إيجابيا في أوساط المواطنين  الذين أعربوا عن امتنانهم وعرفانهم للالتفاتة الكريمة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس التي فتحت باب الاستفادة من حملة التلقيح في وجوههم.
كما أبدوا إعجابهم الكبير بالتنظيم المحكم الذي يطبع مختلف مراحل هذه العملية، بدءا بظروف الاستقبال الممتازة، وانتهاء بتلقي جرعة اللقاح تحت إشراف أطقم طبية وتمريضية متخصصة.

و يختزل المشهد في مركز التلقيح بالقاعة المغطاة الألفة الأجواء التي تجري فيها العملية بباقي ربوع المملكة، حيث يحرص المنظمون على تنظيم  المستفيدين عبر تخصيص لهم  مقاعد منتظمة لتفادي الاكتظاظ، طبقا للبروتوكول الصحي المعمول به من لدن وزارة الصحة، و يتم التكفل بهم فور قدومهم إلى المركز المخصص لهم من قبل فريق طبي وإداري مجند لخدمتهم كما هو الحال بالنسبة لباقي المواطنين المغاربة.
وفي هذا الإطار، قال أحد المستفيدين من التلقيح لجريدة" إفادة الإلكترونية": "إن عملية التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد "تتم داخل مركز القاعة المغطاة الألفة  في ظروف جد جيدة" مشيدا ، في التصريح ذاته، بالالتزام والتجند القويين للمشرفين عليها كل من موقعه.
وأضاف نفس المستفيد قائلا:  "يرجع كل الفضل لرجال السلطة وعلى رأسهم القائدين رشيد بلماحي و صلاح السعدوني في حرصهما الشديد على حسن تنظيم هذه الحملة التي تدار بطريقة مثالية" .
و من خلال تواجدنا بمركز التلقيح عاينا عن قرب ، تكفل أطر ادارية باستقاء كافة المعطيات المتعلقة بالمستفيدين من عملية التلقيح (المعطيات الشخصية والحالة الصحية)، قبل توجيههم نحو فضاء التلقيح لتلقي الجرعة الأولى من اللقاح.
وبعد عملية التلقيح، يخضع المستفيدون، خلال نصف ساعة، لمراقبة طبية في غرفة مخصصة لهذا الغرض، قبل المغادرة نحو منازلهم، تماشيا مع توجيهات الوزارة الوصية.
ويذكر أن الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد19 تروم تحقيق المناعة لجميع مكونات الشعب المغربي (30 مليون، على أن يتم تلقيح حوالي 80 في المائة من السكان)، وتقليص ثم القضاء على حالات الإصابة والوفيات الناتجة عن الوباء، واحتواء تفشي الفيروس، في أفق عودة تدريجية لحياة عادية.

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :