ifada إفادة

ifada إفادة


وزاة الصحة ترد على فيديو الإهمال في مستشفى سطات

الأحد 29 مارس 2020 - 02:35 , بقلم عبد الله الحيمر
وزاة الصحة ترد على فيديو الإهمال في مستشفى سطات

أصدرت المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بسطات، بلاغا ترد فيه على الفيديو الذي انتشر بين رواد  مواقع التواصل الاجتماعي ليلة السبت، من طرف إحدى المغربيات، والتي ولجت مستعجلات المستشفى، وفق المندوبية، في حدود الساعة الثالثة صباحا وأربعة وعشرون دقيقة، مشيرة أنه “تم التكفل بها من طرف الطبيب المداوم، وبعد الفحص السريري، وصف لها هذا الأخير بعض المهدئات بعدما تبين له أنها تعاني القلق وأن حالتها الصحية لا تستجيب للمعايير العلمية المعمول بها سريريا، من أجل تحديد الاشتباه في إصابتها بفيروس كورونا من عدمه”. 

وأكد البلاغ، الذي عممته المندوبية، أن “المعنية بالأمر كانت قد استفادت من وجبة الغذاء وجميع مستلزمات الحياة العادية، وذلك قبل القيام بالتصوير من خلال هاتفها الشخصي، حيث اتضح من خلال الفيديو أن الساحة المصورة لا علاقة لها بمكان العزل المخصص للحالات المؤكدة”. 

وأضاف نفس المصدر أن المعنية بالأمر ظهرت عليها حالة التوتر والقلق، نظرا لمخالطتها لإحدى صديقاتها التي كانت قد ولجت هذا المستشفى والتي تم أخذ عينة لها من أجل تحليلها مخبريا للتأكد من إصابتها بفيروس كورونا، حيث لا زالت نتائجها لم تظهر إلى حدود الساعة، مؤكدا أن المعنية متكفل بها من طرف الطاقم الصحي العسكري والمدني المرابط بالمستشفى، في انتظار التأكد من حالتها الصحية. 

وأردف البلاغ، إلى أن “المعنية بالأمر ونظرا لشدة قلقها، لم تغادر مصلحة المستعجلات وبعد إلحاحها تم الاحتفاظ بها بنفس المصلحة حيث تم وضعها بقاعة مخصصة للحالات المشكوك فيها، على الساعة العاشرة وسبعة عشرة دقيقة وهي قاعة موجودة بالمستعجلات، ولا علاقة لها بالقاعات المخصصة للعزل الخاصة بالحالات المؤكدة إلى حين التأكد من سلامتها”. 

تجدر الإشارة الى ان عدد من المغاربة، عبروا عن استيائهم، من الطريقة التي صيغ بها البلاغ الصادر عن مندوبية سطات، معتبرين إياه لا يليق بالوضع الذي يعيشه المغرب، ولا بالطريقة التي يجب ان تتعامل بها المصالح المعنية مع المرتفقين الذين يلجون مؤسسات وزارة الصحة من اجل العلاج، او من اجل التأكد من اصابتهم بفيروس كورونا من عدمه.

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :