ifada إفادة

ifada إفادة


الإئتلاف المغربي للطفولة والشباب مولود جديد يعزز الحركة الجمعوية بالمغرب

الأربعاء 14 أكتوبر 2020 - 12:00 , بقلم التهامي غباري
الإئتلاف المغربي للطفولة والشباب مولود جديد يعزز الحركة الجمعوية بالمغرب احمد مكسي منسق الائتلاف المغربي للطفولة والشباب

في خضم مواجهة التحديات التي تصادف الطفولة والشباب على المستوى التربوي والاجتماعي والصحي والاقتصادي محليا وجهويا وفي سياق يتسم بمجموعة من الأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية، أهمها الآثار الوخيمة لجائحة كورونا 19، والتي أدت إلى تعطيل جميع مناحي الحياة  وحرمان الطفولة والشباب من فرص الاستفادة من مجموعة من الخدمات الاجتماعية (الصحة، التعليم، التشغيل، مؤسسات الترفيه و  تعبيرا عن الإرادة المشتركة لكل مكونات الائتلاف المغربي للعمل سويا على تجاوز الوضعية الضبابية وغياب استحضار الشباب المغربي كأولوية للسياسة الحكومية، في التصدي لجائحة كوفيد 19، وفي أفق تمكين الطفولة والشباب وبذل الجهود في إعدادهم لبناء مستقبل أكثر إشراقا وإزدهارا، باعتبارهم الحلم و الأمل الذي يتطلع اليه كل المجتمع المغربي بكل أطيافه ومكوناته.

وفي إطار تثمين وترصيد وتعزيز كل الجهود التي بذلتها جمعيات المجتمع المدني الناشطة في مجال الطفولة والشباب على المستويات المحلية والجهوية والوطنية؛ اجتمعت بتاريخ 02 أكتوبر2020 مجموعة من الفعاليات تمثل جمعيات ومنظمات من النسيج الجمعوي الوطني و فعاليات وطنية جمعوية، لتعلن ميلاد ائتلاف جمعوي وطني مستقل يهدف إلى تعزيز وتطوير آليات ومبادرات عرضانية للمتابعة والدفاع والترافع عن كل القضايا المتعلقة بالطفولة والشباب كحزمة متكاملة، وشاملة غير قابلة للتجزئة، والعمل على انجاز تقرير سنوي راصد للجهود التي تبذلها القطاعات المتدخلة في رعاية وتدبير شؤون فئتي الأطفال والشباب على المستويات التربوية والتعليمية والاجتماعية والصحية والاقتصادية وبنيات الاستقبال وتقديم الخدمات وتنظيم البرامج والانشطة الموجهة لها  . 
واتفق المجتمعون في هذا السياق على العمل لاستثمار كافة الامكانيات والمؤهلات المتوفرة، للمساهمة المتبادلة لتمتين علاقات التعاون وحشد الدعم للاهتمام أكثر بقضايا الطفولة والشباب، وعقد الشراكات مع القطاعات الحكومية والمؤسسات الوطنية، وتوسيع قاعدة الاستشارةوالتشاور مناجل التحاق منظمات المجتمع المدني الأخرى بالائتلاف الذي لا يعتبر بديلا عنها أو غيرها أو لاغيا لجهود هذه الجمعيات والمنظمات المبذولة في مجالات الطفولة والشباب.
وعبر ممثلو جمعيات المجتمع المدني الناشطة في مجال الطفولة والشباب في نهاية هذا اللقاء عن استعدادهم لدعم المقترحات التي سيقدمها الائتلاف لاحقا بخصوص تعزيز سبل التعاون وتحديد استراتيجيات العمل وآليات ومبادرات الرصد والمتابعة والدفاع والترافع عن قضايا الطفولة والشباب.
تفعيلا للديمقراطية التشاركية والأدوار الدستورية المنوطة بالمجتمع المدني في مواكبة إعداد وتتبع تنفيذ وتقييم السياسات العمومية الموجهة للطفولة والشباب وخاصة، الاستراتيجية الوطنية للشباب، الاستراتيجية الوطنية لحماية الطفولة، المرافعة من اجل الهيئات الاستشارية الدستورية المرتبطة بالشباب والطفولة.
ومواكبة وتتبع التدابير والإجراءات المتخذة من طرف المغرب لتحقيق أهداف التنمية المستدامة.
 وجدير بالذكر بان هذا المولود الجديد يتكون من جمعيات وطنية لها تاريخها ومصداقيتها، بالاضافة الى  منظمات وجمعيات أخرى جهوية ومحلية، كما اصبح يضم الان بين مكوناته أزيد من 200 جمعية ومنظمة.
وقد انتخب على رأس هذا الائتلاف، أحمد مكسي كمنسق وطني للسكرتارية، وسعد حازم - عبد الرحمان أجباري والمصطفى الخير نواب له،  فيما الت الكتابة العامة لمحمد النحيلي، رفقة محمد قمار نائبا، والأمانة لمحمد كليوين رفقة محمد الهاني نائبا، والمستشارون هم صلاح الدين مبروم وخالد مستعد.

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :