ifada إفادة

ifada إفادة


الدارالبيضاء :تعزيز الوضع الصحي بالتشارك بمستشفى ميداني يومي لمواجهة كورونا

الإثنين 31 أغسطس 2020 - 12:00 , بقلم التهامي غباري
الدارالبيضاء :تعزيز الوضع الصحي بالتشارك بمستشفى ميداني يومي لمواجهة كورونا مستشفى ميداني يومي

اشرف سعيد احميدوش والي جهة الدار البيضاء - سطات، بحضور كل من :عامل جلالة الملك على مقاطعات البرنوصي نبيل خروبي، القوات المسلحة الملكية، السلطات المحلية بقيادة باشا سيدي مومن، الأجهزة الأمنية والاستعلاماتية، والأطقم الإدارية والطبية والتمريضية، بتاريخ 26 غشت 2020، على إعطاء الانطلاقة الفعلية للمستشفى الميداني اليومي، الذي تم احداثة داخل مستشفى القرب سيدي مومن بالتشارك المخصص أصلا لحاملي فيروس كورونا منذ بداية الوباء، ويتكون من وحدة الاستقبال، قاعة الانتظار، قاعة الاستشارة الطبية، مستودع، بالإضافة إلى قاعة كبرى تضم 40 سريرا.
وهي الزيارة التي أشاد من خلالها والي الجهة بالجهود وبروح التعاون والتضامن والتضحية ونكران الذات التي تبذلها مختلف الطواقم الطبية وشبه الطبية والتقنيين، والتي أبانوا عنها جميعا، حاثا إياهم  في الأخير على مضاعفة الجهود لربح المعركة ضد هذا الوباء.
وسيتم من خلال هذا المستشفى تسجيل وفحص الحالات المتوافدة عليه والتي تقدر بالعشرات من الحالات الايجابية، ومعها القيام بكل ما يترتب عليه وضعهم الصحي، من تحويل الى مستشفيات أخرى، أو حجر صحي منزلي وفقا للبروتوكول المعتمد في هذا الشأن، أوبالبقاء بالعناية المركزة لذوي الوضع الصحي الحرج داخل المستشفى ، التي تتوفر على جميع التجهيزات الضرورية لذلك "غير المتواجدة بالمستشفى الميداني اليومي"، وذلك بناء على قرار اللجنة الطبية المشرفة.
وللإشارة فقد سارعت ولاية جهة البيضاء- سطات الزمن للانتهاء من تشييد 11 مستشفى ميدانيا من الحجم الصغير قرب أو بداخل المراكز الصحية بجميع العمالات، من أجل تخفيف العبء عن البنية الاستشفائية وتوفير فضاءات لاستقبال المرضى الجدد، وهي المستشفيات التي قالت عنها المصادر انها كانت ضمن توصيات الاجتماع الذي ترأسه سعيد حميدوش، والي الجهة، وحضرته المديرة الجهوية للصحة ومناديب وممثلو جمعيات القطاع الصحي الخاص وعدد من المسؤولين المحليين والإقليمين، وهو الاجتماع الذي دام عدة ساعات وتناول الوضعية الصحية والوبائية بالجهة من جميع أبعادها، والتي الدار البيضاء صدارة الإصابات بسبب فيروس كورونا، سواء على المستوى التراكمي الإجمالي منذ بداية ظهور الوباء، أو الإصابات المؤكدة يوميا.
وجدير بالذكر أن العديد من الاحياء بالتراب النفوذي لسيدي مومن عرفت اغلاقا شاملا، بعد تفشي البؤر بها، بداية من حي اناسي، وصولا الي احياء بسيدي مومن القديم بتاريخ 29 غشت 2020، وضمنها إغلاق مارشي سيدي مومن "   ابتداء من الساعة الثالثة بعد الزوال" المجاور للمقاطعة الجماعية والشوارع المؤدية اليه.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :