ifada إفادة

ifada إفادة


أزمة ملاعب القرب بتيط مليل

السبت 23 يناير 2021 - 10:00 , بقلم مروان عسالي
أزمة ملاعب القرب بتيط مليل ملعب القرب تيط مليل

تعرف مدينة تيط مليل اقليم مديونة البيضاء التي تعرف توسعا عمرانيا كبيرا خلال السنوات الأخيرة، ضعفا مهولا في عدد ملاعب القرب حيث يوجد بالجماعة كلها ملعب واحد يتيم، لا يسمن ولا يغني من جوع.
ورغم مراهنة الدولة في سياساتها العمومية، على عنصر الشباب، من خلال توفير مرافق عامة تحتضنه، وتستجيب لاحتياجاته، الا ان بلدية تيط مليل تبقى خارج السياق في هذا المجال.
وتعد ملاعب القرب داخل الأحياء الشعبية ضمن اهم المرافق التي تخلق متنفسا للشباب المغربي، تقيهم من الانحراف وكذا تضمن لهم امكانية ابراز مؤهلاتهم.
وهو ما ينص عليه القانون المنظم لاختصاصات المجالس الجماعية، حيث اسند اليها القيام بمهام تقديم خدمات القرب، كما اوكل لها اختصاصات مشتركة مع الدولة، من ضمنها احداث المركبات الرياضية والملاعب الرياضية.
هذا الامر يطرح عدة أسئلة تتعلق بمسؤولية كل المتدخلين في القطاع بجماعة تيط مليل، بدء من المجلس الجماعي، ومندوبية الشبيية والرياضة، وانتهاء بالمسؤول الأول الأهم، وهو عامل الإقليم، الذي يناط به الاشراف على هذا القطاع.
وقد وقفت جريدة افادة الالكترونية على الوضع بمنطقة تيط مليل، حيث رصدت أن المسؤولين يفرضون على شباب المنطقة إتاوات من اجل اللعب في الملعب الوحيد المتوفر، تبلغ 200 درهم في الساعة لكل مباراة، رغم شعار المجانية التي رافقت انشاء هذا الملعب.
وهو الامر الذي يبرره بعض المسؤولين في تصريحهم للجريدة، كونه مبلغ تم فرضه من اجل القيام بتسديد نفقات اصلاح وتسيير الملعب. علما ان الملعب تابع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتي لا تسعى إلى اي ربح مادي.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :