ifada إفادة

ifada إفادة


شبكة الفضاء الحر تنظم لقاءا تواصليا واخباريا لإعطاء انطلاق مشروعها الجديد

الثلاثاء 24 مارس 2020 - 13:48 , افادة
شبكة الفضاء الحر تنظم لقاءا تواصليا واخباريا لإعطاء انطلاق مشروعها الجديد

نظمت شبكة الفضاء الحر للمواطنة والتكوين والتنمية  لقاءا تواصليا وإخباريا لإعطاء انطلاق مشروعها الجديد "المشاركة المواطنة: رافعة للتنمية الديمقراطية والحكامة الجيدة" بفندق NOVOTEL   بالمحمدية ، وذلك يوم السبت 14 مارس الماضي على الساعة 10.00 صباحا.

ويهدف هذا المشروع إلي تعزيز المشاركة الفاعلة من أجل التأثير في السياسات العمومية المحلية. وستشمل أنشطته ستة (6)  مدن بجهة الدار البيضاء- سطات وهي: المحمدية، الدار البيضاء، سطات، الجديدة، أزمور، وسيدي بنور.
 ومن المنتظر أن يستفيد منه أكثر من 700 شخص بطريقة مباشرة، يتضمنون جمعيات المجتمع المدني، ومنتخبون وفعاليات حزبية ونقابية وأعضاء هيئات المساواة ومقاربة النوع وتكافؤ الفرص بالجماعات المستهدفة. و4000  شخص بطريقة غير مباشرة عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي وتقنية البث المباشر.

وتجدر الاشارة إلى أن المشروع  يتمحور في 7 المحاور وهي:
 - التواصل و الاعلام والتعريف بالمشروع وأنشطته. 
 - رفع الوعي والتمكين القانوني للفاعلين/ات في حقل التنمية المحلية وابراز دور المجتمع المدني. 
 - تقوية القدرات  وتحسين الكفاءات، في أليات المشاركة المواطنة. 
 - تشجيع المشاركة المواطنة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
 - دعم وتقوية قدرات الجمعيات الصغيرة العاملة عن قرب في إطار المبادرات المحلية.
 - الدعم المؤسساتي في مجال التدبير والتسيير والتواصل الاجتماعي.
 - تتبع وتقييم المشروع، لرصد  نقط القوة و نقط الضعف والتحديات والفرص المتاحة.

ويدخل المشروع في إطار برنامج "مشاركة مواطنة" الذي يموله الاتحاد الاوروبي بقيمة 13 مليون اورو خلال الفترة الممتدة بين 2018 و2020 بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمعهد الوطني للتكوين في حقوق الإنسان (معهد إدريس بنزكري) ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع كشريك في التنفيذ و بمشاركة المجتمع المدني في المغرب.

وتعد شبكة الفضاء الحر للمواطنة والتكوين والتنمية  بالمحمدية، التي تأسست سنة 2007، من أنشط الأنسجة الجمعوية المدنية على المستوى الوطني وعلى مستوى جهة الدار البيضاء – سطات بالخصوص، وتعكف أساسا على دعم المقاربات التنموية الحديثة وتمكين الجمعيات من القدرة على التأثير في السياسات العمومية عبر تتبعها وتقييمها وتقديم المقترحات بشأنها.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :