ifada إفادة

ifada إفادة


الشناوي يحمل وزير الداخلية مسؤولية فضيحة الدار البيضاء

الأحد 10 يناير 2021 - 18:00 , افادة
الشناوي يحمل وزير الداخلية مسؤولية فضيحة الدار البيضاء

وجه مصطفى الشناوي البرلماني عن فيدرالية اليسار الديمقراطي، مراسلة الى وزير الداخلية، بخصوص ما أسماه "فضيحة غرق العديد من أحياء وشوارع ومؤسسات وبنايات وانهيار مساكن بمدينة الدارالبيضاء بعد تهاطل الأمطار بغزارة متوسطة وما نتج عن ذلك من خسائر بشرية ومادية كبيرة في ممتلكات المواطنين والمنشئات العامة"، واعتبرت المراسلة "ان وزير الداخلية هو الوصي على الجماعات الترابية وعلى التدبير المفوض السيئ الذكر".
وأضاف الشناوي في مراسلته الوزير الداخلية، ان ما وقع في العاصمة الاقتصادية، وأكبر مدينة بالمغرب، يسائل مدبري المدينة، ويفضح كذبهم.
في نفس السياق حملت المراسلة المسؤولية للشركة المفوض لها تدبير خدمات التطهير السائل بالمدينة، معتبرة انها لا تقوم بدورها، وتستنزف جيوب المواطنين، بسبب غياب المراقبة والمتابعة والمحاسبة لها.
واعتبر السؤال الكتابي الموجه من طرف مصطفى الشناوي، الى عبد الوافي لفتيت، ان سياسة الإفلات مع العقاب، وعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة ساهم في وصول وضع مدينة الدار البيضاء الى هذا الحد.
وذهب البرلماني عن فيدرالية اليسار، الى ان الدار البيضاء، لا تعرف اي شيء جديد، عدا غرقها مع كل تساقطات مطرية، وبنية تحتية سيئة، ونقل كارثي متئاكل، ونظافة مفقودة، وبيئة تعاني، وخدمات عمومية دون المستوى، وتدبير مُفوّض جشِع ويفعل ما يشاء بسبب غياب مراقبة المنتخبين وانعدام الشفافية وتواطئ بعضهم بالسكوت وربما بأشياء أخرى.
وقد تساءلت المراسلة عن مصير الملايير من الدراهم التي صرفت على المدينة، والصفقات المشبوهة، وعن دور وزارة الداخلية في مراقبة المشاريع المبرمجة ومحاسبة من لم يحترم المساطر والآجال.

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :