ifada إفادة

ifada إفادة


أمام أعين السلطات .. حمامات مديونة تجمع سكان مدينة الدار البيضاء

السبت 12 سبتمبر 2020 - 12:10 , بقلم التهامي غباري
أمام أعين السلطات .. حمامات مديونة تجمع سكان مدينة الدار البيضاء

يشهد إقليم مديونة عشوائية كبيرة، وتهاونا من قبل السلطات العمومية، الموكول إليها تطبيق الإجراءات الاحترازية، والتدابير المتخذة من قبل الحكومة، لمحاربة انتشار كوفيد 19.
حيث تحولت صالونات وحمامات الاقليم الى مراكز خطيرة تنذر بانتشار وباء كورونا، يهدد ساكنة مدينة الدار البيضاء، وكذا سكان اقليم مديونة، الذي يضم جماعات "تيط مليل، سيدي حجاج، مديونة، الهراويين".
الخطير في الامر ان حمامات وصالونات المنطقة، اصبح ياتي إليها سكان مدينة الدار البيضاء من كل الاحياء المصنفة ضمن المناطق الموبوءة، البرنوصي، حي مولاي رشيد، الحي المحمدي، سباتة، سيدي عثمان ... بعدما تقرر إغلاقها في الدار البيضاء يوم 7 شتنبر المنصرم. 
طاقم جريدة افادة الالكترونية، وقف على خرق سافر للإجراءات المعلن عنها من قبل وزارة الداخلية، حيث أصبحت حمامات مديونة تستقبل سكان مدينة الدار البيضاء من مختلف أحيائها، وذلك رغم علم السلطة المحلية للمنطقة بذلك، والتي دأبت على تسلم لوائح يومية تضم معلومات تتعلق بعناوين المتوافدين عليها، يسلمها إليها أرباب هذه الحمامات، الا انها رغم ذلك لم تتخذ أي إجراء للحد من هذا الخرق الواضح الإجراءات التي التزمت بتطبيقها السلطات الحكومية. 
ليبقى السؤال المطروح، كي تمكن هؤلاء من عبور الحواجز الأمنية التي تعمل على مراقبة حركة التنقل في مداخل ومخارج مدينة الدار البيضاء؟، وكيف يسمح لسكان احياء صنفت انها موبوءة، وتم إغلاقها بالكامل، بارتياد حمامات توجد في منطقة لا يقطنون بها. 
يشار الى ان الحكومة اعلنت في 20 غشت المنصرم عن اتخاذ مجموعة من التدابير والاجراءات الاحترازية لمواجهة وتطويق رقعة انتشار فيروس كورونا – كوفيد 19 ، بمدينة الدار البيضاء، بعدنا سجلت ظهور بؤر وبائية، وأرقام قياسية لعدد الإصابات كوفيد 19. 
بعدها ب 15 يوما، وبالضبط يوم 7 شتنبر اعلنت السلطات الحكومية عن اضافة إجراءات احترازية جديدة، عقب اجتماع مغلق ضم عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، وخالد ايت الطالب وزير الصحة، ووزير التعليم سعيد امزازي. 
من ضمن هذه الإجراءات إغلاق جميع شواطيء حمامات وصالونات مدينة الدار البيضاء، واغلاق جميع منافذ المدينة، وإخضاع التنقل من وإليها لرخصة استثنائية للتنقل مسلمة من طرف السلطات المحلية وإغلاق جميع المؤسسات التعليمية، من ابتدائي وإعدادي وثانوي وجامعي.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :