ifada إفادة

ifada إفادة


لقاء يسائل دور الجماعات الترابية في تنمية الشأن الثقافي

الأحد 31 أكتوبر 2021 - 16:28 , افادة
لقاء يسائل دور الجماعات الترابية في تنمية الشأن الثقافي

في إطار اللقاءات التي أطلقتها جمعية الشعلة للتربية والثقافة "50 ندوة 50 مدينة"، نظم فرع الحي المحمدي ندوة حول "دور الجماعات الترابية في تنمية الثقافة محليا"، وذلك بتاطير كل من يوسف الرخيص رئيس مقاطعة الحي المحمدي، وسعيد هبال، اطار بوزارة الشباب والثقافة، باحث في المجال الثقافي، والمسكيني الصغير باحث في الجال المسرحي.
هذا وابرز الباحث والاطار بقطاع الشبيبة والرياضة، سعيد هبال ان المجال يعرف عددا كبيرا من المشاكل البنيوية، يدل عليها كون هاته القطاعات هي القطاعات رقم واحد في المغرب التي تعرف وجود اكبر عدد للموظفين الاشباح على الصعيد الوطني الى جانب الجماعات الترابية.
حيث تلتهم اجورالموظفين اكثر من 50٪ من ميزانية وزارة الشبيبة والرياضة والثقافة (أكثر من 272 مليون درهم)، دون ان تكون لهاته الموارد البشرية أي أضافة على القطاع الثقافي والرياضي، رغم ما عرفته البلاد من تقدم على مستوى قوانينه المؤطرة للمجال.
داعيا الجماعات الترابية الى الدفع نحو تنمية المجال الثقافي والرياضي على الصعيد المحلي، وإعطاء أهمية لتأسيس هيئة استشارية مدنية تعمل الى جانب الجماعة للنهوض بالقطاعين.
من جانبه أكد الباحث المسكيني الصغير، على ضرورة تحديد عدد من المفاهيم، ذات الصلة، وعلى الخصوص مفهوم الجماعات، التنمية، الثقافة، بغية تطوير الانسان المغربي على الصعيد الوطني. 
محددا بعض معيقات تنمية الثقافة الوطنية، من أهمها معضلة التبعية الثقافية الخارجية، وعدم تطوير الثقافة محليا بسبب الجمود الذي أصابها.
من زاوية أخرى تناول يوسف الرخيص رئيس مقاطعة الحي المحمدي أهمية اعداد برنامج للنهوض بالفعل الثقافي بالمنطقة، رفقة المجتمع المدني، الامر الذي يحتم حسب رأيه راهنية انشاء مجلس استشاري مكون من طرف جمعيات المجتمع المدني، من اجل اشراكه في النهوض بالمنطقة.
كما انتقد في ذات السياق تحول كل السياسات العمرانية في اتجاه البناء الربحي، دون اخذ بالاعتبار المعطى الثقافي لمنطقة الحي المحمدي، مؤكدا ان وزير الداخلية السابق شكيب بنموسى،  سبق وطمأن الساكنة والمسؤولين بانه سيكون فضاء ترفيهيا ولن يبنى فيه اي شيء.
واكد ذات المتحدث انه سيتم تشكيل خلية تفكير من اجل المساهمة في النهوض بمنطقة الحي المحمدي.
كما انتقد الرخيص وزارة الداخلية معتبرا انها ساهمت في تعميق مشاكل الجماعات الترابية، بعدما قامت الوزارة بتأسيس شركات التنمية، وسحبت العديد من التخصصات والانشطة من الجماعات المحلية.
وفي ختام اللقاء طالب الصديق الراشدي ممثل جمعية الشعلة بالحي المحمدي، السلطات باعادة فتح المرافق والمؤسسات الثقافية بالمنطقة، ورفع حالة الجمود التي تعرفه. 

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة