ifada إفادة

ifada إفادة


انهيار حزب "الحمامة" عجل بظهور حركة سياسية شابة بمديونة.

الأربعاء 10 فبراير 2021 - 17:10 , بقلم مروان عسالي
انهيار حزب محمد المستاوي

قام ازيد من عشرون عضواً من حزب "الحمامة" بمنطقة تيط مليل التابعة لإقليم مديونة، بتقديم استقالة جماعية من الحزب، بعد اول اجتماع مع  " محمد المستاوي" المنسق الجديد  للحزب، بسبب "الاقصاء و الاستغلال" مما عجل بظهور حركة سياسية شابة بالمنطقة.
الاستقالة الجماعية جاءت بعدما سبق لخمسة من مؤسسي المكتب المحلي لحزب الحمامة في نفس المنطقة، بتقديم استقالتهم بسبب عدم رضاهم على طريقة تسيير الحزب لهياكله المحلية، وحسب ما وصفوه بالقرارات بالارتجالية التي تتخذ دون مراعاة لضوابط العمل الديمقراطي الداخلي.
حسن الشاديلي امين مال شبيبة التجمع الوطني للاحرار بالمنطقة، صرح لجريدة "افادة" انه لم يكن يظن ان حزب عزيز اخنوش "يعمل من خلال التوصيات و الركوب على أكتاف الشباب و تكريس سياسة مول الشكارة "، كما أضاف احد المناضلين قائلاً "انا لا يشرفني العمل رفقة وجوه سبق توبعت قضائيا في ملفات فساد، " مشيراً بذلك إلى المنسق الإقليمي الجديد للحزب. 
وأوضح نفس المتحدث ان كل هذه الأحداث أدت إلى التعجيل بانبثاق حركة سياسية محلية أطلق عليها “الحركة التصحيحية لشباب منطقة تيط مليل”، تروم “تصحيح الوضع” على بعد شهور قليلة من الانتخابات المقبلة، حسب البيان الذي تم إنزاله عبر صفحة الحركة على "الفيسبوك".
وتراهن الحركة التصحيحية لشباب منطقة تيط مليل على كسب معركة اقناع الفئة العازفة والمقاطعة للعملية الانتخابية بأهمية التصويت، والاقبال على الممارسة السياسية وفق بدائل محفزة ورؤية مستقبلية واضحة المعالم.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

ادريس مهني

الأربعاء 10 فبراير 2021 - 21:58

كل البدائل المحفزة خارج الأحزاب السياسية تبقى بدون فعالية ولن تؤدي إلى النتائج المرجوة. عملية التغيير التي يتبناها الشباب تحتاج الي النفس الطويل والعمل داخل الهياكل التنظيمية للأحزاب لسد الطريق على محترفي السياسة الإسترزاقية

ميمي مومي

الخميس 11 فبراير 2021 - 09:29

كنتمنى ينتهي دور سياسين النصابين

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :