ifada إفادة

ifada إفادة


بوريطة: المغرب يراهن على الديبلوماسية الاقتصادية لتعزيز مكانته

الأربعاء 10 نوفمبر 2021 - 17:06 , بقلم عادل نعيمي
بوريطة: المغرب يراهن على الديبلوماسية الاقتصادية لتعزيز مكانته
اوضحت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، أهم نقاط استراتيجيتها لسنة 2022، حيث أكدت على أن رهاناتها هي العمل على تنفيذ السياسة الخارجية للمملكة في إطار مناخ إقليمي ودولي متغير، يتميز أساسا بـ”التوجه نحو عالم متعدد الأقطاب، ويتميز بتوزيع جديد للنفوذ على الساحة الدولية، خاصة مع بروز قوى جديدة كروسيا، البرازيل، الهند والصين…”.
وكشفت الوزارة في وثيقة تم تقديمها ضمن العرض الذي قدمه ناصر بوريطة حول الميزانية الفرعية للوزارة، أمام أعضاء لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين في الخارج، بمجلس النواب، أمس الثلاثاء، أنه يتم تهييئ التوجهات الاستراتيجية للوزارة مع الأخذ بعين الاعتبار الفرص المتاحة وكذا المعيقات التي يفرضها المناخ الدولي والإقليمي للمملكة.
الوثيقة أكدت فيها وزارة الخارجية أن تنفيذ التوجهات أيضا يأتي في ظل تصاعد دور وتأثير المؤسسات غير الحكومية على السياسات والقرارات الدولية؛ من جهة، ومن جهة أخرى انفتاح الأسواق وكذا تحرير المبادلات بين الدول، مما أدى إلى استقواء الشركات المتعددة الجنسية التي أصبحت تؤثر بشكل مباشر على القرار السياسي والاقتصادي العالمي.
وأوضحت الوثيقة أن الوزارة تعمل على تنزيل استراتيجية ترتكز على سبعة محاور أساسية، أولها التعبئة من أجل الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة؛ ثم الترويج للنموذج المغربي المتميز في أبعاده الإصلاحية والتنموية، وتقوية وتوسيع دائرة علاقات المغرب مع كافة الشركاء سواء على المستوى الثنائي، الإقليمي أو الدولي ولا سيما الإفريقي؛ والدفاع عن قضايا ومصالح المغاربة المقيمين بالخارج؛
كما يأتي محور التحفيز الاستراتيجي لديبلوماسية اقتصادية جديدة وهادفة إلى إشعاع وتقوية مكانة الاقتصاد الوطني على المستوى الإقليمي والدولي، مع الأخذ بعين الاعتبار المتغيرات العميقة التي يعرفها المناخ السياسي والاقتصادي، فمحور دعم وتشجيع الدبلوماسية الثقافية؛ ثم تطوير آليات العمل لدى الوزارة وتمكينها من الوسائل والموارد الكفيلة بأداء المهام المنوطة بها على الوجه الأمثل.

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة