ifada إفادة

ifada إفادة


بنعبد الله: بلادنا في وضع هش بديموقراطية شكلية

الأحد 31 أكتوبر 2021 - 10:05 , بقلم عادل نعيمي
بنعبد الله: بلادنا في وضع هش بديموقراطية شكلية
قال نبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، إن موقع حزبه الأساسي في المشهد الوطني لا يستمده فقط من نتائج الانتخابات، بل من كونه قوة تنبيهٍ بناءة، ترصد مكامن الاختلال.
وأضاف بنعبد الله من خلال التقرير الذي قدمه خلال افتتاح أشغال الدورة الثامنة للجنة المركزية للحزب، أمس السبت، “على هذه الأسس، من حقنا، بل من واجبنا، أن نطرح الأسئلة الحقيقية والعميقة، التي يطرحها شعبنا، وسيتنامى طرحها، بأشكال أكثر حدة، إذا واصلت بلادُنا اجترار نفس المقاربات غير المُجدية على المديين المتوسط والبعيد. وهو ما تدل عليه ردود الفعل المواكِبة لأولى خطواتِ هذه الحكومة”.
وأفاد بنعبد الله، “فما معنى ومغزى ما يجري من حولنا؟ وهل هناك إرادة حقيقية في مواصلة بناء الديموقراطية؟ أم أن بلادنا بصدد العودة إلى الوراء في هذا الورش الوطني والتاريخي والحاسم بالنسبة لمستقبل وطننا وشعبنا؟”.
وقال الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، “نعم، لقد عرفت بلادُنا مساراً إيجابياً عموماً، منذُ انطلاق مرحلة التناوب التوافقي وإلى حدود دستور2011، رغم التردد والمد والجزر، ورغم كل الصعوبات الطبيعية في مسار شعبنا وتطلعه نحو التقدم والديموقراطية. وبعد النجاح في اعتماد دستور سنة 2011، في ما يمكن أن نسميه جهاداً أصغر، كان على جميع القوى الوطنية أن تمر إلى الجهاد الأكبر الذي هو بلورة كافة المضامين المتقدمة للوثيقة الدستورية وتفعيلها بشكل قويٍّ وسليم وبتأويلٍ ديموقراطي، وعدم تركها حبراً على ورق.
إننا، بالتالي، أمام وضع هش، من سماته: ممارسةٌ ديموقراطية شكلية تفتقد إلى المضمون والعمق السياسيين، بالنظر إلى ما أشرنا إليه من اختراقٍ للفضاء الديموقراطي التمثيلي من قِبَــلِ أوساطٍ فاسدة؛ وانسدادٌ للفضاء السياسي والحقوقي؛ وضعفٌ في الحضور المؤثِّــر للهيئات السياسية ولقادتها في العمل المؤسساتي وفي فضاء الإعلام العمومي؛ وتَــحويلُ النظام الانتخابي من نظام بطابعٍ سياسي إلى نظامٍ بطابع نقدي/مالي؛ مع ترسيخ فكرةِ أنَّ الأحزاب سواسية، في محاولةٍ لوأد التعددية والاختلاف الطبيعي بين المدارس السياسية والفكرية، أي محاولة قتل فكرة الديموقراطية باعتبارها فلسفة وثقافة وطريقة للتدبير والحكامة ومجالا للتنافس الحر”.
وأشار قائلاً: “ولذلك، يُنبه حزبُــنا إلى مخاطر هذا المنحى، وإلى ضرورة تغيير الاتجاه. لأن الفراغ الذي يستشري لن يفرز سوى المُغامرة اليائسة”.
موضحاً، “في نفس الوقت، ان الصراعُ الحقيقي يدور حول كيفيات توزيع الثروات؛ الصراع بين من يملك كل شيء ومن لا يملك أيَّ شيء؛ بين المُستَغِلين وبين المُستَغَلين”.

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة