ifada إفادة

ifada إفادة


مصدر: تعيينات "ضباط الكهرباء" أمر واقع لا رجعة فيه

الأحد 13 سبتمبر 2020 - 20:23 , افادة
مصدر: تعيينات

نفى مصدر مقرب من مجلس النواب، ما تم نشره مؤخرا من طرف بعض المنابر الاعلامية، بخصوص اقتراح لحبيب المالكي استقالة اعضاء مؤسسة "ضباط الكهرباء"، معتبرا ان التعيينات حسم الامر فيها، وتم نشر القرار والأسماء المعنية في الجريدة الرسمية، وبذلك فان الامر حسب نفس المصدر، اصبح قانونيا وواقعيا. 
نفس المصدر اضاف ان اجتماع رؤساء الفرق النيابية بالبرلمان، خرج بخلاصات اهمها؛ 
1- تحديد المؤسسات التي مازالت لم تنصب واعمال مسطرة التشاور الواسع بشأن العضوية باسم مجلس النواب 
2- مراجعة النظام الداخلي من اجل تضمين الاستشارة الواسعة والنص على حالة الطوارئ قدر الامكان 
3- مواصلة نفس النهج التوافقي والتشاوري بين مختلف الفرق والمجموعة النيابية في تدبير المجلس. 
تجدر الاشارة الى ان العديد من المنابر الاعلامية نشرت خبرا مفاده أن رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي اقترح خلال اجتماع رؤساء الفرق و المجموعات النيابية ، بخصوص تعيينات الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء، ان يقدموا استقالتهم من أجل الخروج من هذه الورطة، والتي اعتبرها العديد فضيحة سياسية.
كما ذكرت ان مكتب المجلس دعا إلى الالتزام بعدم تكرار ذلك، وتضمين شروط المشاورات والاستشارات بالنظام الداخلي لمجلس النواب.
يذكر ان قضية تعيينات “هيئة الكهرباء” تفجرت عندما عين كل من رئيسا غرفتي البرلمان ثلاثة أعضاء من حزبهما، وهي الخطوة التي خلفت ردود فعل غاضبة للفرق البرلمانية اغلبية ومعارضة.
وجرى إحداث الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء بموجب القانون رقم 48.15 المتعلق بضبط قطاع الكهرباء، وتم نشره بالجريدة الرسمية عدد 6472 بتاريخ 9 يونيو 2016.
وتسهر الهيئة، باعتبارها شخصا اعتباريا من أشخاص القانون العام متمتعة بالاستقلال المالي، بالخصوص على ضمان حسن سير السوق الحرة للكهرباء وضبط ولوج المنتجين الذاتيين إلى الشبكة الكهربائية الوطنية للنقل.
ويتألف مجلس هيئة ضبط الكهرباء، من الرئيس وثلاثة أعضاء يعينون بمرسوم، وثلاثة أعضاء يعينهم رئيس مجلس النواب، وثلاثة أعضاء يعينهم رئيس مجلس المستشارين.
ويتقاضى أعضاء مجلس الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء ولجنة فض النزاعات تعويضا جزافيا قدره 62 ألف درهم شهريا، إلى جانب تعويضات عن كل اجتماع وذلك في حدود 4 اجتماعات في الشهر مهما كان عدد الاجتماعات المنعقدة.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :