ifada إفادة

ifada إفادة


البصري يشير إلى صعوبة إعادة 18173 مغربي عالق في الخارج

الأربعاء 15 أبريل 2020 - 15:41 , بقلم عبد الله الحيمر
البصري يشير إلى صعوبة إعادة  18173 مغربي عالق في الخارج


أكد محمد بصري، السفير ومدير الشؤون القنصلية والاجتماعية بوزارة الخارجية، ان المغرب يتابع وضع الأسر المغربية العالقة بالخارج، بسبب إغلاق الحدود بشكل احترازي منعا لتفشي فيروس كورونا.

واضاف ان هذا الوضع الاستثنائي تعيشه كل الدول، لذلك عمدت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الأفريقي الى التفاعل مع العالقين، حيث تم انشاء خلايا مراقبة ومتابعة الأزمات مع أرقام هواتف مخصصة من طرف البعثات الدبلوماسية المغربية، للوقوف على وضع 18173 مواطناً مغربياً عالقين في بلدان مختلفة وفي جميع القارات.

واضاف البصري بخصوص المغربة العالقين في الخارج والذين يوجدون في وضع مالي صعب، انه صدرت تعليمات للسفارات والقنصليات لتدبير هذه النفقات من أموال وائتمانات وزارة الخارجية والتعاون الأفريقي، التي يتم توفيرها لهذه البعثات من أجل أن تكون قادرة على مساعدة هذه الفئة من المواطنين الذين تقطعت بهم السبل في الخارج.

ولإعادة المغاربة العالقين في الخارج إلى الوطن في الوقت الراهن، أكد بصري أن العملية معقدة، “فالعودة إلى الوطن هي عملية تتطلب تعبئة لتهيئة جميع الشروط لنجاحها، وبالنسبة للمغرب، ليست هذه هي أول عملية ترحيل يتم تنظيمها، فقد نظمنا عمليات إعادة مئات المواطنين إلى الوطن عبر رحلات خاصة، وكانت العملية الأخيرة هي إعادة الطلاب المغاربة من ووهان، بالطبع علينا جميعاً التزام بتوحيد الجهود حتى تنجح هذه الإعادة إلى الوطن أيضاً ، بالنظر إلى العدد، يجب علينا بالطبع ألا نسمح لأنفسنا بارتكاب أخطاء أو أننا غير مستعدين بما فيه الكفاية”.

وأضاف المتحدث ذاته أن عملية إرجاع المغاربة العالقين تستوجب عدة إجراءات بسبب العدد الكبير، حيث يجب أن يخضعوا جميعا للكشف عن إصابتهم بالفيروس، إضافة إلى إيجاد مكان لإيوائهم إضافة إلى توفير الأطقم الطبية لتوفير الرعاية، مؤكدا أن جميع العاملين في الوزارات المختلفة يعملون بجد، ويتم دمج كل الجهود، لضمان الأمن الصحي لكل من المواطنين الموجودين في المغرب والمواطنين الذين تقطعت بهم السبل في الخارج والذين يطالبون بالعودة للوطن، وهذا هو التحدي الذي يجب مواجهته والذي يتطلب تعبئة شاملة.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة