ifada إفادة

ifada إفادة


"الفريق الأخضر " يتهم قناة "أبو ظبي الرياضية" بالانحياز إلى الوداد

الإثنين 04 نوفمبر 2019 - 17:40 , بقلم مليكة غازي
موقع الأنصار ددر: القناة لم تكن محايدة أثناء تغطية لقاء الديربي

شهدت سماء الملعب الشرفي المعاريف بالدار البيضاء ، يوم السبت المنصرم، مباراة الديربي البيضاوي الذي يجمع لوني العلم المغربي.
دار اللقاء في أجواء حماسية وفنية أبدعت فيها أنامل الألتراس الرجاوي والودادي أجمل "التيفويات"، التي حازت على إعجاب الجمهور الحاضر والمتتبع هنا وهناك.
وكما هو معلوم، فقد انتهى النزال بتعادل أبيض؛ هدف في كل شباك.

غير أنه ارتفعت أصوات "خضراء" معاتبة ومحتجة على طريقة الاخراج الاعلامي للمباراة، من طرف قناة عربية شقيقة؛ حيث أصدر موقع" الأنصار ديما ديما رجا (ددر)"، اليوم الاثنين، بيانا يتهم فيه القناة بالانحياز للجانب الودادي؛ جاء فيه: "جهة يعطى لها الحق الكامل في التصوير وفي التوقف عند تفاصيل منتوجها، وجهة أخرى تصور على عجل ومن زاوية ميتة لا توضح شيئا مما يصنع بروعة داخل المدرج الأخضر"، ليضيف: "في لحظة صار المخرج يختار مشاهد بعينها ويعيدها أكثر من مرة، في لحظة يأخذ جانبا من العائلات الجالسة فيوليها (أي يتبعها) بمشهد الألتراس في الضفة الأخري؛ كأنه يقول هؤلاء يشجعون والآخرون جالسون".
ويعلق البيان على الأمر بقوله: "لكن الصوت الواصل لنا، والتصوير المحايد، والتاريخ الطويل في المقارنات لا يمكن أن ينسي من هم الأسياد ومن هم التابعون".

وطالب محررو البيان، القناة بالتحري ومتابعة تغطيات الصحافة المسؤولة والمنصفة حتى تعلم قيمة الفريق الأخضر وتقيس مدى اكتساحه جمهوريا؛ إذ المغرب كله، حسب البيان نفسه، "رجاوي إلا الخمس، والطريق إلى قلب المغرب أخضر".
ويتعلق الأمر بقناة "أبو ظبي الرياضية"، التي اتهمها البيان بإفساد الأمر حين أوكلت التغطية الإعلامية إلى صحفي "متشبع بكره كل ما هو رجاوي.......فآخر شخص يمكن أن يقف في الوسط ويتكلم بحياد عن الفريقين هو ذاك الحقود"، يضيف البيان.
وينتقل كاتب البيان إلى التأكيد على أن هذا الرأي أو التحليل لا يمثل القائمين على موقع الأنصار فقط، بل يخص غالبية الرجاويين، استنادا إلى الاستفتاء الذي أجراه الموقع؛ حيث أجمع أكثر من 22000 رجاوي، بنسبة تجاوزت الـ 80 في المائة، على أن الاخراج لم يكن محايدا.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة