ifada إفادة

ifada إفادة


الشباب و الديمقراطية التشاركية

الأحد 31 أكتوبر 2021 - 20:00 , افادة
الشباب و الديمقراطية التشاركية منير العبادي في إحدى مداخلاته
بقلم : منير العبادي*

يمثل الشباب في جميع البلدان موردا بشريا رئيسيا للتنمية وعاملا مؤثرا يساهم في التغير الاجتماعي و الاقتصادي، ويشكل مصدرا للتجديد والتغيير ويختزن طاقة هائلة للإبداع، للإنتاج...، كما يختزن كل مصادر الخطر والقلق والخوف.
وتعتبر الفئة الشبابية أكثر حساسية على المستوى الاجتماعي بالنظر إلى ما يميز وضعها، فهي الأكثر توجها نحو المستقبل إلا أنها في الوقت ذاته الأكثر تعرضا للأزمات والتحديات، حيث تبقى في حلقة محصورة بالمشاكل و الإكراهات والصعوبات، كما أنها تشكل عبئا ثقيلا في السياسات العمومية في نظر صانعي القرار، عبء يشمل مجالات متعددة يتقاطع فيها السياسي بالاقتصادي والاجتماعي والتعليمي والثقافي وغيرها.
من المعلوم، أن تطور السياسات العمومية والتحولات التي عرفتها، خصوصا بالبلدان المتقدمة، أدَّى إلى ظهور ما يسمّى بالديمقراطية التشاركية، والتي يمكن تعريفها بأنها: "شكل من أشكال التدبير المشترك للشأن العام بناءًا على تقوية مشاركة المواطنين في اتخاذ القرار السياسي".
لذلك تزايدت النداءات الرامية إلى ضرورة فتح مجال أوسع أمام مكونات المجتمع المدني من أجل المشاركة في صياغة القرار العمومي، إذ أصبحت فاعلا جديدا أو بالأحرى فاعلا تقليديا بأدوار جديدة، لأن هذه الأخيرة أصبحت تفتح جسور التواصل والحوار وبناء الثقة بين الشباب والفاعل العمومي وصناع القرار على المستويين الوطني والمحلي، و مختلف المؤسسات ذات العلاقة بالشباب، لاستعاب عمق التحولات والرهانات التي تعرفها هذه الفئة، ومن أجل  بلورة سياسات عمومية وفق حاجيات الشباب، والوقوف على تشخيص الوضعية الحالية للشباب والمساهمة في تقديم مقترحات للنهوض بها.


* منير العبادي.
باحث في السياسات العمومية الموجة للشباب

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة