ifada إفادة

ifada إفادة


"شركة دانون" تعتمد تكتيك 'خلط الاوراق'

الخميس 31 مايو 2018 - 01:12 , افادة
المدون حمزة محفوظ

قرار التخلي عن عمال شركة دانون، تسعمائة مستخدم حسب ما صرح مدير الفرع المغربي، سبب كافي لوحده لمقاطعة الشركة.

هذا تحديدا ما حصل ساعة تمت مقاطعة دانون في فرنسا سنة 2001، اثر تهديد الشركة بتسريح لمئات العمال، ودعوة النقابات والأحزاب اليسارية لمقاطعتها، ما كبدها خسائر كبيرة ودفعها للتفاوض فيما عرف بأكبر عملية مقاطعة في تاريخ فرنسا الحديث.

اليوم، نفس الشركة، في فرعها بالمغرب، تحاول أن ترتكب نفس الجريمة، رامية المسؤولية على أولئك الذين طالبوها بتخفيض الأثمنة.
هذا التكتيك المشهور ب"خلط الأوراق"، كما يحدث مع الغبي الذي ساعة تقول له شوف المنكر شحال خيب، وتشير بأصبعك، يقوم ويتهم أصبعك بالخيوبية، وبدل أن يغير الجريمة، يقطع أصبعك الذي يشير للأزمة ظانا أنه يخفف سوء المشهد.

الذين قاطعوا الشركات الثلاث، لم يفعلوا ذلك لتشريد العائلات أو لتسريح العمال، بل للدخول في مسلسل إصلاح الوضع الاقتصادي الحالي وأثمنة السلع، بإتجاه فضاء جديد، يتحمل فيه كل الفاعلون مسؤولياتهم، سواء كانت الحكومة أو النظام أو الشركات المسؤولة والتي يُفترض فيها أن تؤسس لعلاقة الثقة مع زبنائها ومسؤوليها.

أما الذين يتباكون بتحميل المقاطعة مسؤولية اللعبة الخبيثة التي دخلت فيها الشركة، فدعواتنا لهم بقليل من النباهة، اذ الدخول في لعبة خلط الأوراق والمسؤوليات مضر بالمجتمع وبالنقاش وبالفهم السليم.

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة