ifada إفادة

ifada إفادة


إن خطكم مقطوع

الأربعاء 09 مايو 2018 - 07:23 , افادة
إن خطكم مقطوع تمثال ابن رشد في أوربا
محمد المصباحي

كان جدي رجلا كذّابا، بإجماع جميع أفراد العائلة... ورغم ذلك كانوا يتسلون بالإنصات إلى حكايات مغامراته العجيبة... أما أنا فقد كنت أرى فيه شخصا فريدا، مختلفا عنهم جميعا... أكنّ له كامل الاحترام... وأظل أترقبه وأراقبه... كان يقضي ساعات طوال وسماعة الهاتف بيده يحادث شخصا ما، قال إنه صديقه الحميم اسمه ابن رشد.. 

ـ من يكون صديقك هذا؟ كنت أسأله.
ـ ابن رشد، سأقدمه لك عندما يزورني في المرة القادمة... الآن أنا مشغول بالحديث معه... 
ويستطرد... آه أيها الصديق العظيم، ماذا تقول... اسمعوا إنه يقول: إن الله لا يمكن أن يعطينا عقولا وفي نفس الوقت يعطينا شرائع غبية أو غير منطقية... 

ويردّ أبي متعصبا: 
ـ أبي ، إن ابن رشد كما قال لي أحد معارفي، مات منذ زمان سحيق ، والأموات لا يتكلمون ولا يهاتفون...

لم أكن أهتم باعتراضات أبي على جدي و لا بنظرات جدّي اللامبالية... كنت أسرح مع أقوال ابن رشد وكأنها المغناطيس:  -- " الجميل هو ما جمّله العقل والقبيح هو ما قبّحه العقل ".

مرة، صاح جدي والسماعة بيده:
ـ يا سلام يا ابن رشدي المجنون ... اسمع إياك أن تبوح بأفكارك هذه لأي كان، إنهم صاروا لصوص أفكار ومهرّبي خواطر ... انتظر إلى أن تسجل أفكارك بمحافظة عقارية ، باسمك...

سألته بفضول، ماذا قال يا جدي؟
ـ قال صديقي ابن رشد: " إن التخييل هو استعمال خاص للغة ... هو ماء القصيد و نار القصة..."
لم أشعر إلا وأنا أخطف السماعة من يد جدي ... رد علي ابن رشد بصوت رخيم وحزين... إن خطكم مقطوع ... بادروا إلى تعبئة رصيدكم...

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة