ifada إفادة

ifada إفادة


صديقتي المكتئبة...صديقي العابث..

الإثنين 02 أبريل 2018 - 20:20 , افادة
صديقتي المكتئبة...صديقي العابث.. المدونة سارة لطيف طالبة علم نفس
المدونة؛ سارة لطيف

الى صديقتي المكتئبة التي تجلس في ركن مظلم من زاوية غرفتها هربا من الاخرين و من نفسها 
الى صديقي الذي يرى في العبث حياة فقرر ان يخرج عن كل هذه القواعد و القوانين
الى صديقي الذي أصبح عجوزا قبل الأوان و اشتعل راسه شيبا من قساوة واقعه .... الى صديقتي التي أصبحت باردة المشاعر  فلا تهتم إن كانت حزينة أم سعيدة .....
الى هذا الشاب الذي قرر الهجرة الى عالمه الخاص دون رجوع .... الى تلك الفتاة التي قررت الإعتصام داخل سجون القيود وليس خارجها .... الى صديقي الذي إعتاد أن يتألم دون صوت , فلا جدوى من الصراخ ..... الى صديقتي التي إعتادت أن تفكر وتحلل دون قرار , فلا جدوى من النتائج ....
الى ذلك الامل الذي ينتظر حتى و لو كان وهما فانيا  الى تلك الإبتسامة التي تنتظر من يصنعها , حتى وإن كانت مزيفة ..... الى هذا الفراغ الذي ينتظر من يملئه , حتى وإن كان مؤقتا .....
الى صديقي الذي شعر فجأة بغربة من الأشخاص فإرتمى في أحضان الوحدة ..... الى صديقتي التي شعرت فجأه بالإختلاف فتمنت لو أن الله خلقها مثلهم ....
الى هاذا الظلم الذي يدفع بالكثير الى الرذيلة الى تلك الفتاة التي اغتصبت طفولتها فتزوجت مبكرا لتهرب من جحيم الاهل الى زنزانة العبودية الزوجية
الى تلك المراة التي عانت الامرين و  تحملت ظلم المجتمع فقط لانها تحمل لقب مطلقة 
الى تلك الارملة الشابة التي تحملت مسئولية الأمومة و  الابوة معا و كافحت من اجل اطفالها فضحت بنفسها فقابل اطفالها تظحيتها بالجحود و النكران
الى هذا الإحساس بالغضب من كل شىء ولأي شيء .... الى هذا الإحساس بالندم من كل ما سبق ولكل ما سبق .....
الى هذا الأب الذي مّل اعباء و احتياجات الحياة التي تفوق قدرته .... الى هذه الأم التى مّلت الإنتظار ..... الى كل من يريد ضمانات من الاخرين بأنهم لن يخدعوه ...... الى كل من يريد ضمانات من الحياه بأنها لن تخذله ....
الى صديقتي التي  اشرفت على الثلاثين و لازالت يطاردها هاجس العنوسة 
الى صديقي الذي يعرف الجميع ولا يعرفه أحد .....الى صديقتي التى تسمع الجميع ولا يسمعها أحد .....الى هذا الألم الذي جرحك وحدك وترك الاخرين يَضحكون ..... الى هذا القدر الذي أصابك وحدك في منتصف الطريق وترك الأخرين يُكملون
الى صديقي الذي دفن حياته مع موت حبيبته  .....الى هذا الشرخ الذي لم يلتئم بعد في زاوية من قلبك 
  ..... اليكم جميعا .....
" رتـــلـــوا تراتـــيـــل السعادة "

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة