ifada إفادة

ifada إفادة


نور المتاهة الحياتية

الخميس 05 ديسمبر 2019 - 18:30 , افادة
نور المتاهة الحياتية إريس ر. عايدة

فيما لا يتجاوز العشرين عاما، تغير العالم بشكل كامل. تغير لدرجة أن الأجيال السابقة لم تعد تستطيع فهم شيء في المستجدات التي تظهر كل يوم من العدم. فانطلاقا من أجساد البشر التي أصبحت تشبه تماما تلك المصورة على الأغلفة البلاستيكية لمجلات الموضة والجمال، مرورا بالأزياء التي تباع بأثمان تتفاوت بين الرخيص والباهظ، ووصولا لنمط الحياة الذي أصبح مجرد بُعْدٍ لموقع الأنستغرام، أصبح العالم مجرد منصة تسويقية تُعرض عليها الحياة كسلعة قابلة للبيع والشراء.

في غفلتنا، نبقى في خضم سباق نحو رفاهية الحياة وسرقة شيء من الحلم الأنستغرامي. وننسى أن العالم ليس منصة رقمية وأن الحياة ليست عبارة عن سعادة أبدية. فعندما نبدأ بمقارنة أنفسنا، نمط حياتنا، رصيد بنكنا، ماركة سيارتنا، جمال نسائنا وبشاعة أجسادنا بأناس آخرين ممن لهم نصيب مغاير، نصاب بانتكاسة تجعل من يومنا روتينا يائسا وسُمّا قاتلا. وتأتي في خضم كل ذلك، منشورات وفيديوهات تطرق جفوننا السكرانة. منشورات تفضح أهوال العالم المفجعة. ونرى مربيةً تعذب فتاة صغيرة لأسباب مجهولة، نرى كلابا تفترس أناسا بأمر من أصحابها، نرى من يعذب ويقتل الآخرين فيما يسجلهم على شريط هزلي، نرى أطفالا تباع وتشترى وعبيدا في مزادات علنية في القرن الواحد والعشرين.

وهناك، في تلك اللحظات، يعترينا إحساس بالخوف من المجهول. وآخرون يعتريهم إحساس بالسعادة لأنهم وجدوا، وأخيرا، من هو أتعس منهم. ويفهم العاقل أن العالم متوحش بطبيعته لأنه مُسَير حسب قانون الغاب، قانون البقاء للأقوى، الذي تم تنميقه بنظرياتٍ جوفاء عن المجتمع والتقاليد. أليس المجتمع تصورا كاملا وضعته الطبقة البرجوازية وقنّنته ؟، ليس مهما على الإطلاق.

ربما حان الوقت لنرتدي لباس الإنسانية الذي تركناه معلقا في خزانة هوياتنا منذ عقود. ربما آن أوان العيش الكريم الذي تكون فيه المساواة هي كلمة الفصل والوصل. في وسعنا إنشاء عالم حيث تسود الحياة كحياة وليس كمفهوم اعتباطي وصورة مفبركة على الشاشات الرقمية. وارتباطا بهذه الأخيرة، فنحن من يحيي التفاهة أو يقتلها. فلماذا لا نتوقف عن الانتقاد الفلسفي ونبدأ عملية تطهير شاملة للمحتوى المريض نفسيا ؟، الكل يعلم حقيقة الجواب المر ولن يجيب أحد. 

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة