ifada إفادة

ifada إفادة


تقرير أمريكي يربط تأخر الاقتصاد المغربي بالفساد

الأربعاء 25 يوليو 2018 - 21:40 , افادة
تقرير أمريكي يربط تأخر الاقتصاد المغربي بالفساد

ربط تقرير جديد لوزارة الخارجية الأمريكية تأخر التطور الاقتصادي المغربي بتفشي الفساد وظاهرة الرشوة في مؤسسات الدولة، مشيرا الى أن الحكومة لا تطبق القانون بشكل فعال في هذا الشأن، وهناك مسؤولون متورطون في قضايا فساد دون أن ينالوا أي عقاب.

وأبرز التقرير الذي يغطي 170 دولة، أن الرشوة والفساد والبطالة حواجز تعيق إقلاع الاقتصاد المغربي، مشيرة إلى أن غياب يد عاملة مؤهلة وماهرة، وضعف حماية حقوق الملكية الفكرية، والبيروقراطية الحكومية غير الفعالة، تشكل تحديا حقيقيا أمام الاستثمار المغربي.
التقرير المنشور على الموقع الرسمي للخارجية الأمريكية، أشار إلى عدم وجود إجراءات حكومية كافية وفعالة للحد من انتشار ظاهرة الفساد الذي يعتبر “مشكلة خطيرة” بالنسبة للمغرب، موضحة أن السلطات بالمغرب لا تفتح تحقيقا إلا في حالات قليلة.

كما رصد التقرير وجود بطالة في أوساط خريجي المعاهد والجامعات المغربية سببه عدم التناسب بين التكوين الذي تلقونه وسوق الشغل، بالإضافة إلى أن المشغلين يشكون غياب يد عاملة ماهرة.
وبالمقابل، أوضح التقرير ذاته، أن المغرب يتمتع باستقرار سياسي وبنية تحتية قوية، وموقع استراتيجي، ويبذل مجهودات كبيرة لتشجيع الاستثمار الأجنبي وتسهيله، من خلال تطوير السياسات الاقتصادية الكلية، وتحرير التجارة والحوافز الاستثمارية، واتخاذ إصلاحات هيكلية مهمة.

وشدد على أن الموقع الجغرافي للمغرب وتوفره على بنية تحتية قوية وتطويره للنقل البحري والتجميع والإنتاج والبيع ودعم التنمية الاقتصادية الشاملة، سيجعل منه مركزا تجاريا إقليميا للقار الإفريقية.

وفي هذا السياق، أكدت الخارجية الأمريكية، التقرير إلى أن المغرب صادق 68 اتفاقية ثنائية لتعزيز وحماية الاستثمار، ووقّع 60 اتفاقية اقتصادية للقضاء على الازدواج الضريبي للدخل مع الولايات المتحدة ومعظم الاقتصادات الأوروبية، مضيفة أن المغرب وضع نظام تحويل الدرهم للمستثمرين الأجانب، ومنحهم حرية تحويل الأرباح.
وبحسب التقرير، فقد دخلت اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة الأمريكية حيز التنفيذ في عام 2006 ، وقامت على الفور بإلغاء التعريفات لأكثر من 95٪ من السلع الصناعية والاستهلاكية المؤهلة، كما إزدادت التجارة الثنائية بنسبة 300 في المائة، ما جعل من المغرب رابع أكبر شريك تجاري لأمريكا.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :