ifada إفادة

ifada إفادة


المغرب الخامس عربيا في مؤشر الأمن السيبراني

الخميس 31 مايو 2018 - 18:39 , افادة
المغرب الخامس عربيا في مؤشر الأمن السيبراني

تبوأ المغرب مراتب متأخرة في مؤشر الأمن السيبراني العالمي، الذي يقيس مدى جاهزية البلدان لمنع التهديدات الإلكترونية الأساسية واستعدادها لإدارة الحوادث السيبرانية والجرائم المرتبطة بشبكة الإنترنت على نطاق واسع.

وجاء المغرب، حسب التقرير الذي أعدته أكاديمية الحكومة الإلكترونية في استونيا، في المرتبة الـ71 عالمياً والخامس بين الدول العربية؛ فيما احتلت قطر المرتبة الأولى عربيا والـ30 عالمياً، تليها مصر في المرتبة الثانية عربياً والـ59 عالمياً، ثم عمان في المرتبة الثالثة عربياً والـ61 عالمياً، ثم تونس في المرتبة الرابعة عربياً والـ64 عالمياً؛ بينما حلت الجزائر في المرتبة السادسة عربياً والـ89 عالمياً.

وتصدرت فرنسا المؤشر العالمي، تلتها ألمانيا، واستونيا، وسلوفاكيا، وفنلندا، وليتوانيا.

وذكر المؤشر أن التهديدات السيبرانية باتت تؤثر بشكل مباشر على الأداء الطبيعي لأنظمة المعلومات والاتصالات الوطنية، بما في ذلك الخدمات الإلكترونية الهامة.

ولفت التصنيف العالمي إلى أن المؤشر الذي يهم 100 دولة يستند إلى الجوانب القابلة للقياس في الأمن السيبراني التي تنفذها الحكومات، كالتشريعات المعمول بها، وأشكال التعاون والتقنيات والبرامج المستخدمة لمواجهة التهديدات السيبرانية.

وحصل المغرب على 27.27 نقطة، فيما كان أعلى تقييم، وهو 83.12، من نصيب فرنسا التي تصدرت المؤشر عالمياً.
وعلى مستوى الدول الآسيوية تصدرت ماليزيا التنقيط بـ72.73، متبوعة باليابان بـ 66.23، وقطر بـ57.14.
ومن بين 18 دولة إفريقية، تصدرت دولة موريشويس التنقيط بـ46.75، فنيجيريا بـ44.16، ثم البينين بـ41.56، لتتفوق بذلك على المملكة المغربية التي تموقعت في مراتب متوسطة على الصعيد القاري.

وقبل أيام أطلقت الرباط الحملة الوطنية للثقة والأمن السيبراني ومواكبة التحول الرقمي بالمغرب (2018-2022)، بمبادرة من المركز المغربي للأبحاث المتعددة التقنيات والابتكار، وبرعاية وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، وبشراكة مع مؤسسات عمومية ومهنيين وجمعيات المجتمع المدني، بهدف دعم وتعزيز التحول الرقمي في المغرب.

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :