ifada إفادة

ifada إفادة


مجلس الصحافة يلقي الضوء على خروقات مهنة المتاعب خلال حالة الطواريء

الأحد 07 يونيو 2020 - 13:46 , بقلم عادل نعيمي
مجلس الصحافة يلقي الضوء على خروقات مهنة المتاعب خلال حالة الطواريء

المجلس الوطني للصحافة يرصد خروقات "ميثاق الأخلاقيات" في فترة "كورونا"
أصدر المجلس الوطني للصحافة تقريرا مرحليا عن رصده لـ"خروقات ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة" خلال فترة الطوارئ الصحية وأزمة جائحة "كورونا"، ملوحا بترتيب الجزاءات القانونية وإعمال المسطرة التأديبية التي يتضمنها القانون المحدث للمجلس في المخالفين.
وأعلن المجلس على أنه "سيضع خارطة طريق لتطوير الممارسات الإعلامية خلال الظروف الاستثنائية"، تضم "تكثيف اللقاءات مع الجسم الصحفي  حول القواعد المهنية والأخلاقية"، و"تنظيم دورات تكوينية موضوعاتية يساهم في تأطيرها خبراء في تدبير الكوارث الطبيعية وحالات الطوارئ الصحية".
ومن بين محاور خارطة الطريق التي يعمل عليها المجلس "تنظيم ورشات تكوينية حول إعلام الأزمات والحق في الخصوصية وفي الصورة"، و"إعداد دلائل عملية، بتعاون مع المنظمات المهنية والمختصة، الوطنية منها والدولية، لفائدة الصحفيين حول بعض المواضيع والقضايا والظواهر الاجتماعية والسياسية والقانونية والبيئية، وغيرها، يكون الهدف منها تعميم وتبسيط تناولها إعلاميا من طرف المهنيين"، إضافة إلى "دراسة المعالجة الإعلامية خلال حالة الطوارئ الصحية من أجل تقييم أشمل وأعمق حول خصوصيات هذه التجربة الإعلامية الاستثنائية واستخلاص الدروس لتجارب إعلامية مستقبلية".
وأشار المجلس الوطني للصحافة إلى عزمه "تعزيز مؤسسة الرصد داخل المجلس الوطني للصحافة، من أجل التتبع اليومي للممارسة الإعلامية وتهيئ تقارير دورية في الموضوع"، و"العمل على تفعيل مشروع التربية على الإعلام، باعتبارها دواء لداء الفيك نيوز والأخبار الكاذبة والمفبركة والمضللة وغير الأخلاقية".
وسجل التقرير المرحلي أن "الهفوات والتجاوزات مازالت تتكرر في العمل اليومي للصحفيين، بالرغم من المجهودات المبذولة من طرف  غالبيتهم، لا بد من العمل على تعزيز التوعية والتحسيس بالقواعد المهنية والأخلاقية لترسيخ القيم والسلوكات الفضلى لدى صانعي الرأي العام".
وشدد على أن من بين الأدوار الرئيسية للمجلس "التحسيس والتوعية بضرورة احترام أخلاقيات المهنة"، مردفا "لكن هذا لن يحجب تفعيل اختصاصاته لحماية المجتمع وسمعة الأشخاص وكرامتهم، في مواجهة الخروقات السافرة، وترتيب الجزاءات التي ينص عليه قانونه".
واعتبرت الوثيقة المذكورة أن الالتزام بأخلاقيات المهنة "يعد ركيزة من ركائز الممارسة الصحفية"، وأنه  "يكتسي خلال الكوارث والأزمات والجوائح أهمية قصوى، خاصة مع ما يمكن أن تسجله مثل هذه الأزمات من انتشار كبير للشائعات أو الأخبار الكاذبة أو المضللة".
كما اعتبر أن  دور الصحافيات والصحفيين خلال جائحة كوفيد 19 محوريا، على اعتبار أن من شأن العمل الصحفي المهني والأخلاقي أن يساهم في إنقاذ الأرواح في حالات الطوارئ الصحية.
وأبرز أن المعالجة الإعلامية مثل هذه الأزمات من الصحفي(ة)، تتطلب تركيزا وتشريحا دقيقا لمصادر الخبر وفحصا متأنيا لتوازنه واحتراما تاما لكل قواعد المسؤولية المهنية والأخلاقية والذاتية التي يتطلبها ذلك.
وأضاف أن "الممارسة الإعلامية في ظرف استثنائي مثل هذا الذي نعيشه تتطلب منا بالتالي جهدا خاصا وحذرا مضاعفا، لأن أي انزلاقات أو تجاوزات يمكن أن تكون لها انعكاسات على الأفراد والجماعات وعلى أمن وسلامة المجتمع".
وأورد التقرير أن رصد لجنة أخلاقيات المهنة بالمجلس الوطني للصحافة لخروقات ميثاق أخلاقيات المهنة الصادر بالجريدة الرسمية في 29 يوليوز 2019، يهدف إلى "تنبيه الزميلات والزملاء لتفادي السلوكات غير الأخلاقية، خاصة في مثل هذه الظرفية، وتجويد أدائنا لمهامنا المجتمعية الأساسية، من خلال حلقات النقاش التي نعتزم تنظيمها مستقبلا حول أخلاقيات مهنة الصحافة، ومن بين ذلك خلال الأزمات".

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :