ifada إفادة

ifada إفادة


هل يستهدف فيروس كورونا إعادة تشكيل الخارطة البشرية للعالم

الإثنين 23 مارس 2020 - 19:50 , بقلم رشيد خاليص
هل يستهدف فيروس كورونا إعادة تشكيل الخارطة البشرية للعالم

فيروس كورونا يقتل كبار السن والمصابين بالامراض المزمنة
نشر مسؤولو الصحة في الصين تفاصيل دراسة تتعلق بانتشار الفيروس، حيث خلصت إلى أن أكثر من 80 في المئة من حالات الإصابة كانت بسيطة، وأن الفيروس يشكل خطورة أكبر على المصابين بأمراض أخرى والمسنين.
وبحسب الدراسة، يبلغ المتوسط العام لحالات الوفاة بين المصابين 2.3 في المئة، وتناولت الدراسة، التي نُشرت في دورية علم الأوبئة الصينية، أكثر من 44 ألف حالة إصابة مؤكدة بالفيروس في أنحاء الصين حتى 11 فبراير.

وأكدت الدراسة ان:
حوالي 80.9 في المئة من الإصابات صُنفت كإصابات بسيطة، بينما بلغت نسبة الإصابات الخطيرة 13.8 في المئة، في حين صنف حوالي 4.7% من الحالات بأنها حرجة، انت النسبة الأكبر من حالات الوفاة بين المصابين الذين يبلغون الثمانين فأكثر، وذلك بواقع 14.8 في المئة.
اما بالنسبة للأطفال حتى التاسعة من العمر، لم تُسجل أية حالات وفاة بين المصابين، في حين لم تتجاوز نسبة حالات الوفاة بين المصابين حتى سن 39 سنة 0.2 في المئة.
هذا وسجلت الدراسة ارتفاع معدل حالات الوفاة تدريجيا في الفئات العمرية أعلى من 39 سنة، إذ بلغت النسبة بين المصابين في الفئة العمرية من 40 إلى 50 سنة 0.4 في المئة بينما بلغت في فئة 50 إلى 60 سنة 1.3 في المئة في حين ارتفعت إلى 8 في المئة بين المصابين في الفئة العمرية بين 60 و70 سنة.

وفي ما يتعلق بالأمراض التي تزيد من خطر وفاة المصابين، أفادت الدراسة بأن مرضى القلب والشرايين هم الأكثر عرضة للوفاة، يليهم مرضى السكري، والمصابون بأمراض الصدر المزمنة، ومن يعانون من ارتفاع ضغط الدم.
ورغم ان الصين سجلت تراجع مستويات انتشار العدوى بسبب نجاحها في عزل مدن بأكملها، ونشر المعلومات المتعلقة بالسلامة، الا ان الدراسة حذرت من احتمالية ان تضرب الموجة الثانية من الفيروس ارجاء أخرى من الصين، خاصة مع عودة الناس من العطلات الطويلة.

فيروس كورونا يستهدف خصوبة المجتمع البشري
توصلت دراسة جديدة إلى أن فيروس كورونا قد يؤدي إلى تلف في الخصيتين لدى الرجال، مما يؤثر على خصوبة العديد من المصابين من الرجال، فحسب الدراسة التي اجراها باحثون في مستشفى تونغجي في ووهان بالصين، فان فيروس كورونا يعمل على الحاق هذه الاضرار بالرجال من خلال مزيج من بروتين اسمه "إس"، وإنزيم يسمى "إي سي إي 2" (ACE2).

واوضحت الدراسة  انه إلى تواجد هذا الانزيم في الرئتين، فانه يوجد أيضا في أعضاء أخرى مثل الأمعاء الدقيقة والكلى والقلب والغدة الدرقية، وبشكل اكبر يوجد في الخصيتين، مما يجعل قدرته الفيروس على الحاق اضرار كبيرة بالحيوانات المنوية والاندروجين المتواجد بالخصيتين امرا قائما.
وشرحت الدراسة كون الاندروجين يتشكل من مجموعة من الهرمونات الستيرويدية التي تلعب دورا أساسيا في نمو وتطور الذكور، من أبرزها الهرمون الذكري التستوستيرون.

وأضاف الباحثون أن هذا قد يؤثر على خصوبة الرجال، بل ويؤدي في الحالات الشديدة الى العقم، كما قد يؤثر نقص الأندروجين على الخصائص الجنسية الثانوية والوظيفة الجنسية للذكور ويقلل من جودة حياتهم.
دراسة أخرى ذهبت الى نفس النتيجة انجزها باحثون خلال الشهر الماضي، من مستشفى سوتشو التابع لجامعة نانجينغ الطبية، وقد دعا الباحثون كل المصابين بالفيروس من الرجال القيام باختبارات الخصوبة، بمجرد شفائهم منه.

كيف سيؤثر الفيروس على الكرة الأرضية والاقتصاد العالمي؟
حسب احصائيات البنك الدولي، فان العالم يتجه نحو النمو الديموغرافي لعالمي نحو حتمية الشيخوخة، مما يمثل تحديا كبيرا امام المجتمعات، خاصة وان العالم سيعرف ارتفاعا في متوسط العمر بين 70 و 77 سنة خلال عام 2050.

ورغم تباطؤ معدل النمو السكاني خلال العقد الأخير، الا ان توقع زيادة معدل النمو خلال بحوالي ملياري شخص خلال الأربعين سنة القادمة يشكل تحديا كبيرا امام البشرية.

ويتزايد عدد السكان البالغين من العمر 60 سنة فما فوق بوتيرة أسرع من أي مجموعة عمرية أخرى وسيتضاعف بما يقارب ثلاثة أضعاف سنة 2050. وعلى الصعيد العالمي، سيكون عدد الناس البالغين 60 سنة فما فوق بحلول سنة 2030 أكبر من عدد الأطفال دون سن 10 سنوات، الامر الذي يعرض الاستدامة المالية والتوازن الديمغرافي للخطر، كما تتسبب في ضغط كبير على المؤسسات القائمة التي توفر أمن الدخل والأمن الاقتصادي والخدمات المناسبة لصالح مجتمع آخذ في الشيخوخة، لا سيما الرعاية الصحية والرعاية طويلة الأجل ونظم المعاشات التقاعدية.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :