ifada إفادة

ifada إفادة


المغرب وأمريكا يستعدان لتعديل إتفاقية التبادر الحر لتشمل الأقاليم الجنوبية

الإثنين 11 يناير 2021 - 20:20 , افادة
المغرب وأمريكا يستعدان لتعديل إتفاقية التبادر الحر لتشمل الأقاليم الجنوبية

يستعد المغرب لمراجعة اتفاقية التبادل الحر التي تربطها مع الولايات المتحدة الأمريكية، لتمكين منتجات الأقاليم الجنوبية من الوصول إلى الأسواق الأمريكية بشكل قانوني.
واتفق المغرب وأمريكا على إعادة تكييف اتفاقية التبادل الحر التي دخلت حيز التنفيذ بين البلدين سنة 2006، من أجل تمكين المنتوجات المغربية القادمة من الأقاليم الجنوبية من ولوج السوق الأمريكية.
والمغرب هو البلد الوحيد في إفريقيا الذي تجمعه اتفاقية للتبادل الحر مع الولايات المتحدة الأمريكية. وقد تضاعفت خمس مرات قيمة الصادرات بين البلدين منذ دخول هذه الاتفاقية حيز التنفيذ.
وأكد مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ديفيد شينكر، خلال زيارته إلى مدينة الداخلة، أن العلاقة بين الولايات المتحدة والمغرب “دائمة القوة وتستمر في الازدهار، وأفضل سنواتنا معا ما زالت آتية”.
وستلعب الشركة الأمريكية لتمويل التنمية الدولية التي قررت فتح فرع لها بالداخلة دورا مهما لتعزيز جاذبية منتجات الأقاليم الجنوبية نحو السوق الأمريكية.
ويبلغ حجم الاستثمارات التي أعلنت عنها شركة تمويل التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة الأمريكية في المغرب والمنطقة ما مجموعه 5 مليارات دولار، وهو المخطط الذي يهدف إلى تعزيز دور المملكة كقوة اقتصادية ومنصة لإطلاق الاستثمارات بالقارة السمراء.
ويوم أمس تم، بمقر ولاية جهة الداخلة وادي الذهب، إطلاق منصة “الداخلة كونيكت.كوم”، المخصصة للنهوض بالاستثمار والتسويق الترابي، بحضور مساعد كاتب الدولة الأمريكي المكلف بقضايا الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ديفيد شينكر.
وتهدف هذه المنصة، الممولة من طرف حكومة الولايات المتحدة الأمريكية، من خلال “مكتب شؤون الشرق الأدنى”، عبر فرعه “مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية”، إلى إرساء جسر بين مقاولات الجهة والمستثمرين والزبناء والممونين المحتملين.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :