ifada إفادة

ifada إفادة


صندوق مكافحة تداعيات "كورونا" يجمع 2350 مليار

الإثنين 23 مارس 2020 - 21:42 , بقلم رشيد خاليص
صندوق مكافحة تداعيات

استطاع “الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا (كوفيد – 19)”، المحدث بأمر ملكي، ان يجمع 23,5 مليار درهم لحدود الساعة.

وهو الامر الذي سيمكن المغرب من تخفيف عبأ الجائحة التي ضربته، حيث ساهمت عدة مؤسسات عمومية وارخى خاصة، في الصندوق بمبالغ مالية مهمة، هكذا ساهم صندوق الحسن الثاني، بغلاف مالي قيمته مليار درهم في هذا الصندوق، وأعلنت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط تقديمها مساهمة بقيمة 3 مليارات درهم لهذا الصندوق الخاص بتدبير الوباء، في حين قرر مجلس إدارة مجموعة (المدى)، تقديم مساهمة مالية على شكل منحة بقيمة 2 مليار درهم.

وبدوره ساهما كل من بنك إفريقيا، والبنك الشعبي المركزي، مليار درهم لكل واحد منهما، هذا وأعلن صندوق الإيداع والتدبير تقديم هبة مباشرة قدرت  في بمليار درهم، الى جانب مجموعة (إفريقيا)، التي منحت هي الأخرى مليار درهم.

من جهتها، أعلنت “جمعية جهات المغرب”، أنها ستخصص مبلغ 1,5 مليار درهم كمساهمة في الصندوق، وتبرعت الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية بمبلغ مليار درهم، بينما أعلنت مجموعة التعاضدية الفلاحية المغربية للتأمين والتعاضدية المركزية للتأمين عن المساهمة ب 500 مليون درهم في هذا الصندوق.
كما أعلن الاتحاد العام لمقاولات المغرب، تقديم هبة بقيمة 500 مليون درهم، وكل من (طنجة المتوسط) و(مرسى المغرب) قدما 300 مليون درهم لكل واحدة منهما، فيما ساهم القرض الفلاحي والمكتب الوطني للمطارات ب200 مليون درهم لكل منهما.

ومن جانبه قدم (القرض العقاري والسياحي) 150 مليون درهم، ومجموعة بريد المغرب 153 مليون درهم، اما شركة “بتروم” لتوزيع المحروقات قدمت 100 مليون درهم، و 100 مليون أخرى من مجموعة (كوسومار).

ومن جهتها، أعلنت المغربية للألعاب والرياضة مساهمتها بمبلغ 100 مليون درهم في الصندوق، وساهم بنك الشركة العامة بـ 110 مليون درهم، الى جانب مساهمة مجموعة “وينكسو للتضامن” بنصف أرباحها لعام 2019، أي 100 مليون درهم، كما اعلن المكتب الوطني للسكك الحديدية، الخميس الماضي، التبرع ب 100 مليون درهم للصندوق.
ومن جانبهم تبرع كل من مستشارو الملك والمكلفون بمهمة في الديوان الملكي، ساهم أعضاء الحكومة والبرلمان، والضباط السامون، برتبة جنرال وكولونيل ماجور، للقوات المسلحة الملكية، بجميع مكوناتها البرية، الجوية والبحرية وكذا الدرك الملكي براتب شهر.

ومن جهته قرر المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني المساهمة بمبلغ 40 مليون درهم. وساهمت مجموعة “لابيل في” بـ 50 مليون درهم للصندوق، كما ساهمت مجموعة العمران بنفس المبلغ، وتبرعت الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب بمبلغ 50 مليون درهم.

يشار إلى مرسوم إحداث “الصندوق الخاص لتدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا” تم توقيعه، تنفيذا لتعليمات الملك محمد السادس الداعية إلى توفير شروط تمويل الإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا والحد من آثاره، قبل أن يصدر يوم الثلاثاء المنصرم.

ويخصص هذا الصندوق، بالأساس، للتكفل بالنفقات المتعلقة بتأهيل الآليات والوسائل الصحية، سواء في ما يتعلق بتوفير البنيات التحتية الملائمة أو المعدات والوسائل التي يتعين اقتناؤها بكل استعجال، لعلاج الأشخاص المتضررين بالفيروس في ظروف جيدة.

كما يخصص هذا الصندوق لدعم الاقتصاد الوطني، من خلال مجموعة من التدابير التي ستقترحها لجنة اليقظة الاقتصادية، بهدف التخفيف، على الخصوص، من التداعيات الاجتماعية لهذا الفيروس.


التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :