ifada إفادة

ifada إفادة


خطاب خارج عن النص

السبت 18 أبريل 2020 - 09:45 , افادة
خطاب خارج عن النص الاستاذ مصطفى جياف
بقلم مصطفى جياف ناشط حقوقي و سياسي و مهتم بشؤون الصحراء

خرج اليوم زعيم جبهة البوليساريو بخطاب خارج السياق هدفه هو الخطاب من أجل الخطاب، بعدما خرجت الجزائر منهزمة أمام المنتظم الدولي خصوصا بعدما تجاهل مجلس الأمن طلب الإحاطة و إعتبر كلامها و العدم سواء و أن من حق المغرب فتح تمثيليات ديبلوماسية لعدد من الدول الصديقة بأقاليمنا الجنوبية .
نحن نعلم علم اليقين أن زعيم جبهة البوليساريو يحاول إيهام البعض بأن الروح لازالت في هذا الكيان الوهمي خصوصا و أن العديد من الخيبات توالت و بالمقابل يحقق المغرب الإنتصارات تلو الإنتصارات في المحافل و بالمنظمات الدولية و على أرض الواقع واقعا ملموسا من خلال تنمية فعلية في الأقاليم الجنوبية .

و بهذه المناسبة نقول لمن يهمه الأمر المغرب إتخد قرارات و إحتياطات أشادت بها كبريات الدول و المنظمات التي تتوفر فيها النزاهة و المصداقية و أن مؤسساته خالية من أي فيروس بيولوجي أو فيروس أخر ، و في خطوة إستباقية تم الإعفاء عن العديد من السجناء الهدف منه هو حماية السجين لكونه إنسان يجب أن يتمتع بكافة حقوقه الإنسانية خصوصا و أن المغرب مؤمن بثقافة حقوق الإنسان بمفهومها الكوني و انه لا يشبه الجزائر التي تستغل هاته الجائحة لإعتقال نشطاء الحراك بالجزائر في مس خطير لكل المواثيق الدولية التي تحفظ الحق في التظاهر السلمي و الإحتجاج . كما لا تفوتني الفرصة لأقول لبعض المنابر المأجورة و التابعة للمخابرات الجزائرية أننا و لله الحمد نعيش في أمن و أمان و أن ثمن الخبز عندنا في المغرب هو درهم و عشرون سنتيما أي ما يعادل 0.120 اورو و بكميات متوفرة جدا جدا لأننا ببساطة بلد فلاحي بإمتياز و الحسن الثاني رحمة الله عليه باني السدود قال في إحدى لقاءاته " في الأعوام القادمة العالم لن يحتاج للغاز او البترول و إنما سيحتاج للماء " و نحن و لله الحمد نتوفر على هاته المادة الحياتية ظاهرا و باطنا بالفرشة المائية رغم أن السياحة متوقفة .

إننا شعب نحقق المعجزات و نعلم علم اليقين أنكم تكرهوننا لا لشيء سوى لأننا نسير بخطى ثابتة نحو الأمام و نوسع الفارق بيننا و بينكم بالعمل والإستثمار و البحث العلمي و لكم في ذلك اسوة حسنة لمن يعتبر .

نحن شعب لا نبحث على ملئ بطوننا بقدر ما نطمح إلى النمو و الإزدهار و التقدم و الإكتشاف و بنظرة سريعة للإجراءات التي قام بها المغرب في الأونة الأخيرة فسيتبين لكم أن المغرب منح تعويضا لكل فئات المجتمع و جهز المستشفيات و قام بإنشاء أخرى ميدانية و صنع المواد و الأدوات و الألات، فعوض أن تهتم الجزائر بشعبها و تحاول قدر الإمكان الخروج من هاته الأزمة البيولوجية تختلق الصراعات مع المغرب لتوجه أنظار شعبها عن المشاكل الحقيقية الداخلية صوب المغرب ، نحن لا ننظر للوراء ننظر بإستشراف للمستقبل لإنقاذ جيل جديد من المغاربة من الشمال إلى الصحراء و سنتصدى لعصابات و لقطاع الطرق الذين يمنعون الخط التجاري بالكركرات بكل صرامة لأننا نواجه عدو خبيث إسمه كوفيد 19 و عدو خبيث أخر إسمه عصابة البوليساريو و جنيرالات وحكام الجزائر

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :