ifada إفادة

ifada إفادة


قبل أن يموت الفنان !

الجمعة 28 أغسطس 2020 - 22:55 , افادة
قبل أن يموت الفنان !
يوسف معضور

كلّ الدعوات بالرحمة والمغفرة والتعازي الافتراضية التي تُنشر على مواقع التواصل الاجتماعي مباشرة بعد الإعلان عن خبر وفاة أحد الفنانين المغاربة تبقى التفاتة إنسانية جميلة، لكن للأسف لا يراها الراحلون بعد موتهم، ولا تُعرض عليهم كل تلك المنشورات التي كُتبت في ليلتهم الأولى كضيوف بقبورهم المتسعة برحمة الله كي يقرؤونها، سواء تلك التي يعرف جيدا من كتبها مسارهم الفني الحافل أو المنشورات الأخرى التي تُصنف فقط  كـ " ستاتوهات " موضة العزاء الافتراضي.

من غرائب زمن " الرّقمنة " أن يتم تداول اسماء أولئك الفنانين من خلال آلاف المنشورات التي تُذكر بإنسانيتهم وابداعاتهم في وقت قياسي أقل من نصف ساعة ويمتلأ الفايسبوك بصورهم مكتوب عليها عبارات تذكرُ مناقبهم، في حين وهُم أحياء بالكاد يتم تذكرهم إلا في بعض المناسبات الباهتة من حين إلى آخر أو ذكرهم بسوء حينما يتعرضون لحادث أو مرورهم بضائقة مالية أو فضح حياتهم الخاصة من طرف بعض هواة الصيد في الماء العكر حيث تبرزُ أسماؤهم من جديد على " الطوندونس" المغربي ويعاودون الظهور بشكل لا يليق بهم.

المرحومة ثريا جبران كانت آخر الراحلين عنا وموتها  كان من بين أسباب كتابة هذه المقالة وقبلها كتبت مئات المقالات و" بورتريهات " أخرى نادى أصحابها الاهتمام بالفنان والافتخار به وهو حي يُبدع ونشر أعماله على  الفايسبوك والانستغرام والتعريف بها أكثر وتقاسمها مع الأجيال اللاحقة وتكريمه كلما سمحت الفرصة بذلك، حينها يكون وقع كل ما يكتب في حقه أكبر ويعيش تلك اللحظات التي يتقاسم فيها الجمهور حبهم له، قبل لزومه فراش الموت وتسابق بعض المواقع " الكهربائية " لأخذ تصريح باهت له يحمل في طياته الكثير من الشفقة وتسويق صورة لا تليق به .

ليس " اعتراف ما بعد الموت " هو المطلوب منا لأنه الفنان يحى ويموت بإبداعاته ودوره في التنوير والتثقيف والتربية لا يقل أهمية عن دور الفاعل السياسي والحكومي وغيرهم من الفاعلين في المجتمع.

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :