ifada إفادة

ifada إفادة


"الأدسنس" يبرر الوسلية !

الجمعة 29 نوفمبر 2019 - 12:40 , افادة
بقلم؛ يوسف معضور

هم عرفوا فقط، من أين تأكل كتف "الأدسنس" واستوْعبوا جيدا ما يتابعه المشاهد.. ونحن ننتقد ونشجب ولكن نبقى فئة قليلة جدا مقارنة مع البقية التي تتابع محتواهم بانتظام وتتفاعل بشكل يومي، جواب هؤلاء "اليوتوبيون" و" اليوتوبيات" هو أن " لا أحد يفرض عليك مشاهدة ما نقدم وأنت لا تمثل إلا نسبة قليلة بالمقارنة مع عدد المتابعين، " والبعض منهم يبرر ذلك بالمقولة الشهيرة " أعداء النجاح".

يجب علينا أولا أن نحدد مفهوم الرداءة، وهل ما نقصده نحن "معشر المنتقدين" بالرداءة؛ أي كل عمل يفتقر إلى العمق والإبداع والخلق وفيه ابتذال، هل له نفس المعنى لدى الآخرين، هل هم واعون بأن ما يقدمون هو رداءة، خصوصا عندما يلقى تفاعلا كبيرا من طرف المتابعين لقنواتهم !.

الحل في نظري هو ترويض أصابعك على عدم الضغط على رابط محتوى رديء، ولو أحيانا تُفرض عليك المشاهدة بالصدفة أوتحايلا من صانع المحتوى نفسه، لكن مع مرور الوقت ستصبح لديك القدرة والقابلية على التمييز، وبلا شك ستواجه الكثير من "التفاهة والرداءة" طيلة يومك كما تعتقد أنت، لذلك يستحسن الاحتفاظ بـ"عمقك وأعصابك " في الثلاجة، فالعمق والرداءة  بينهما برزخ لا يلتقيان، وعند دخولك المنزل في المساء مارس عمقك، شاهد القنوات المفيدة على التلفاز، طالع الكتب، مارس هوايتك وكن كما تريد أنت!.

التعليقات

كل التعليقات الموجودة في الموقع لا تعكس وجهة نظرنا

لا يوجد تعليق في الوقت الراهن

أضف تعليقك أيضا

أخبار ذات صلة

تابعونا على :