الإثنين ٠٥ دجنبر ٢٠٢٢

وزير إسرائيلي يزور المغرب بحثا عن جذوره

الجمعة 24 أغسطس 09:08

نقل موقع “المصدر” الإسرائيلي أن رئيس حزب العمل الإسرائيليّ، آفي غبّاي، قضى مع زوجته وأولاده العطلة الصيفيّة في المغرب، على الرغم من عدم وجود علاقاتٍ دبلوماسيّةٍ بين البلدين.
غبّاي، الذي أصبح مليونيرًا بعد أنْ شغل منصب مدير عام شركة الاتّصالات الأكبر في إسرائيل (بيزيك)، ويشغل منصب رئيس حزب العمل حاليًا، ويطمح لأنْ يكون رئيس الحكومة الإسرائيلية، سافر إلى المغرب، بلد المنشأ، على حدّ تعبيره، وفق ما نقله “المصدر”.
وُلد غباي (51 عامًا) في إسرائيل، ولكن إخوته الأكبر منه (عائلته مؤلفة من 8 إخوة) وُلدوا في المغرب، وكذلك والداه. صحيح أنّ العائلة عاشت في الدار البيضاء، ولكن أصلها من قرية جبلية قريبة من دمنات التي وُلد والده فيها.
وبحسب المصدر الإسرائيليّ نفسه أصبح والده يتيمًا في سن سبع سنوات، وأرسِل إلى المدينة الكبيرة وحده. 
وبعد أنْ توفي والده، أراد غباي زيارة القرية التي عاشت فيها عائلته، وقال في هذا السياق لبرنامج حواريّ في التلفزيون العبريّ: شعرت برغبةٍ كبيرةٍ لزيارتها، ولكن تعرّضت لمشكلةٍ لأنّ الموقع صغير جدًا وبعيد ولم يظهر أبدًا في خرائط مُحرّك البحث (غوغل).
وتابع قائلاً: “لقد احتجنا إلى يومٍ كاملٍ للعثور على هذه القرية، قال غباي وأضاف: مررنا بلحظات مثيرة للاهتمام”. 
جدير بالذكر أنّ غبّاي يُتقِن اللغة العربيّة المغربيّة وتحدث فيها بطلاقةٍ مع السكان البالغين، الذين تذكر جزء منهم بعض الأمور عن عائلته، كما قال في المُقابلة مع التلفزيون العبريّ.
وأشار موقع “المصدر”، المُقرّب جدًا من وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة، التي يقودها رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أشار إلى أنّ ما يُثير الاهتمام هو أنّ غباي يستخدم أصوله المغربيّة لتجنيد داعمين إسرائيليين كثيرين من دول شمال إفريقيا، الذين يصوتون غالبًا للّيكود، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ زعيم حزب العُمّال غبّاي  تحدث كثيرًا عن الرحلة، ودفع قدمًا منشورًا حول الموضوع في “الفيس بوك”، كان قد دفع مقابله، مؤكّدًا فيه على فخره بأصوله المغربيّة، على حدّ قوله.
جديرٌ بالذكر أنّ غبّاي يحمل أفكارًا سياسيّة مُتطرّفة جدًا، لا تختلف كثيرًا عن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، فقد كان قد أطلق تصريحًا جاء فيه أنّه يرفض الجلوس مع “القائمة المشتركة” في حكومةٍ إسرائيليّةٍ مستقبليّةٍ، ومؤخرًا قال في حديثٍ أدلى به للقناة الثانية في التلفزيون العبريّ إنّه لن يقوم بإخلاء المستوطنات الإسرائيليّة، التي أُقيمت منذ العام 1967 على أراضي الضفّة الغربيّة المُحتلّة، حتى في إطار اتفاق سلامٍ، على حدّ تعبيره.
علاوةً على ذلك، وبعد أنْ رفض النائب زهير بهلول من (المُعسكر الصهيونيّ)، المُشاركة في مئوية وعد بلفور المشؤوم قال غبّاي إنّ بهلول لن يُرشّح مرّة أخرى للكنيست عن حزب العمل الذي يترأسّه، يُشار إلى أنّ النائب بهلول استقال من الكنيست مؤخرًا احتجاجًا على سنّ قانون القوميّة العنصريّ، كما قال في مقابلةٍ أجرتها معه شركة الأخبار الإسرائيليّة.
بالإضافة إلى ذلك، أكّد غبّاي أنّ القضايا الأمنيّة هي بمثابة خطٍّ أحمرٍ، مُشدّدًا على أنّه لا يُمكِن المساومة عليها، لافتًا في الوقت عينه إلى أنّ يعتقد بأنّه لا يوجد شريك فلسطينيّ لمفاوضات التسوية، مُختتمًا حديثه بالقول: “علينا عدم الخوف من العرب، بل يجب عليهم أن يخافوا منا، بحسب تعبيره”.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الأحد ٢١ يناير ٢٠١٨ - ١١:٣٦

القضاء العراقي يحكم على داعشية مغربية بالإعدام

الأربعاء ١٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٤٤

الصمدي يفتتح مركزا “خصوصيا” لتكوين وتأهيل الأساتذة

الأحد ١١ مارس ٢٠١٨ - ٠١:٢٨

عبد الأحد فاسي: ورش الجهوية أساسي للتنمية الترابية

الجمعة ٢٧ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٩:٤٣

بلجيكي يتهم كافة مبعوثي الأمم المتحدة بالانحياز للمغرب