الإثنين ٢٢ أبريل ٢٠٢٤

وثيقة تطلب وقف مقاطعة الحليب لاختبار قرارات “الشركة”

الخميس 5 يوليو 14:07
14624

دعا مجموعة من الفاعلين المغاربة إلى “تعليق مقاطعة مادة الحليب لمدة 10 أسابيع، تبتدئ من السبت 7 يوليوز وتنتهي يوم الجمعة 14 شتنبر 2018″، من أجل ” ضمان نتائج المقاطعة والمحافظة على نجاعتها وحماية فعاليتها في الحاضر والمستقبل”.

جاء ذلك في وثيقة مُعمّمة وقعتها 42 شخصية مغربية، حيث دعا الموقعون على الوثيقة السلطات الحكومية والمؤسسات الدستورية ورؤوس الأموال والشركات أيضا “إلى اتخاذ القرارات والمراجعات الضرورية لسياساتها من أجل التجاوب مع مطالب المقاطعة”.

وتتمثل المطالب التي أوردتها الوثيقة ذاتها في تخفيض الأسعار، وفتح أبواب المنافسة الحرة بين المنتجات والخدمات، وسن القوانين الكفيلة بالمحاربة الفعلية للتلاعب بالأسعار، وتفعيل المؤسسات والسلط الموكول إليها حماية المنافسة ومحاربة الاحتكار.

واعتبر موقعو الوثيقة أن المغاربة أكدوا بالملموس، طيلة أسابيع المقاطعة، “أنها سلاح فعال ووسيلة ناجعة لإسماع صوت الشعب وتوحيد موقف المستهلكين ضد جبروت رأس المال الذي لا يبالي لا بالقوانين ولا بالمحيط الاجتماعي الذي يعمل فيه”.

الوثيقة ذاتها أوردت ما تعهد به الرئيس المدير العام للشركة المعنية بالمقاطعة خلال زيارته للمغرب من مراجعةٍ لثمن الحليب المبستر واستعداد الشركة لبيعه بثمن تكلفته دون ربح، وكذا الالتزام بالشفافية المطلقة أمام المستهلكين فيما يتعلق بتركيبة أثمان منتجات الشركة والجودة.

وختمت الوثيقة بأنه، حسب ما يظهر خلال مدة التعليق، “يبقى القرار بيد المغاربة الذين قدموا درسا بليغا في الاحتجاج الحضاري.. فإما سيكون هناك تجاوب فعلي وملموس، وإما سيكون على المقاطعين استئناف مقاطعة المادة بنفس جديد وشكل جديد”.

أضف تعليقك

المزيد من إفادة إيكو

الأربعاء ٠١ أغسطس ٢٠١٨ - ١١:٤٢

الرشوة وضعف التكوين يعيقان النمو الاقتصادي بالمغرب

الإثنين ٢٧ نوفمبر ٢٠٢٣ - ٠٢:٠١

المغرب يبحث عن رفع وارداته من الاغنام لتغطية العجز الناتج عن الجفاف

الجمعة ٢٧ مايو ٢٠٢٢ - ١٠:٥١

مزور: التوجه نحو الرقمنة يرفع من القيمة المضافة للاقتصاد المغربي

الثلاثاء ٢٦ يونيو ٢٠١٨ - ٠٥:٢٧

المغرب يحافظ على مكانة جيدة في محاربة افلاس المقاولات