الأحد ٠٣ يوليو ٢٠٢٢

هيومن رايس: المغرب ضمن أحسن الدول في نقل الجنسية من الأمهات

الأربعاء 25 أبريل 16:04

في تقرير حديث، سلط الضوء على معاناة النساء العربيات في بعض دول المنطقة مع انعدام حقهن في تمتيع أبنائهن بجنسياتهن، صنفت منظمة “هيومن رايس ووتش” المغرب من بين الدول المتقدمة في منطقة الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا، في مسار السماح للنساء بنقل جنسياتهن لأبنائهن.

قالت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة “سارة ليا ويتسن”، امس الثلاثاء، إنه “مع منع النساء من نقل الجنسية إلى أبنائهن، تجبر السلطات مئات الآلاف على عيش حياة على أعتاب الفقر، ولم تحسن الإصلاحات المُعلنة من حياتهم بشكل حقيقي، وتبين أنها إجراءات جزئية وليست بالبديل عن الجنسية”.

وأوضحت المتحدثة أن “تونس، والجزائر، والمغرب، ومصر، واليمن تشهد مساواة في الحقوق، فيما يخص نقل الجنسية إلى الأبناء، فيما تسمح كل من العراق، وموريتانيا للنساء المتزوجات من رجال أجانب بنقل الجنسية للأبناء المولودين داخل الدولة”.

فيما انتقدت المنظمة القوانين الاردنية بهذا الصدد، معتبرة أن السلطات تقيد حقوق أبناء الأردنيات، غير المواطنين في العمل، والتملك، والسفر إلى الأردن ومنه، والالتحاق بالتعليم العالي، والحصول على الرعاية الصحية الحكومية، وخدمات أخرى.

وفي المغرب فقد تم إقرار حق النساء المغربيات المتزوجات من أجانب منح الجنسية المغربية لأبنائهن منذ الخطاب الملكي لعام 2005، ليتم بعد ذلك تعديل القانون عام 2007، ليصبح للمرأة المغربية المتزوجة من أجنبي حق منح جنسيتها لأبنائها، إذ ينص القانون في الفصل 6 منه على أنه “يعتبر مغربيا الولد المولود من أب مغربي، أو أم مغربية”.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

السبت ١٤ أبريل ٢٠١٨ - ٠٣:٤٥

اهم ما تناولته الصحف المغربية اليوم السبت

الإثنين ٠٩ أبريل ٢٠١٨ - ١٢:٢٣

الأحزاب ترفض دخول البوليساريو إلى المنطقة العازلة

السبت ٢١ أبريل ٢٠١٨ - ٠٧:٠٠

نزار البركة: الإستقلال لن يدخل في تحالف لا مع الأصالة والمعاصرة ولا مع غيره

الخميس ٢٢ مارس ٢٠١٨ - ١٢:٣٣

مجلس الامن يؤيد إعادة إطلاق المفاوضات حول الصحراء