الإثنين ٢٨ نوفمبر ٢٠٢٢

نص الرسالة الاستنكارية التي بعثها العثماني الى “دوزيم”

الأثنين 14 مايو 22:05

استنكر رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني ما وصفه بـ”التصرف غير المهني” الذي قامت به القناة الثانية، بعد بثها شريط فيديو داخل مقر رئاسة الحكومة بالمشور السعيد بالرباط، يظهر رئيس الحكومة وهو يرفض التعليق على سؤال صحافي القناة حول موضوع المقاطعة.

واوضحت الرسالة الاستنكارية التي بعث بها العثماني إلى إدارة القناة الثانية، أول أمس السبت، احتجاجا على طريقة تطرقها لحملة مقاطعة عدد من المنتوجات الاستهلاكية، خلال نشرة الظهيرة ليوم الخميس المنصرم، حيث خصصت لها مدة 8 دقائق.

وأوضحت الرسالة، أن الفيديو الذي بثته القناة في نشرة الأخبار، تم تصويره خارج إطار النشاط الرسمي الذي تمت الدعوة إليه داخل المشور السعيد ودون علم الشخص المعني وهو رئيس الحكومة، وذلك من طرف قناة تلفزية عمومية.

واعتبر العثماني في رسالته، أنه من “غير المقبول كلية من طرف قناة تلفزية عمومية، التصرف في تصوير تم إنجازه دون علم أو ترخيص الشخصية المعنية، وبالأحرى إذا كان المعني هو رئيس الحكومة والمناسبة هي الاجتماع الحكومي الأسبوعي الذي تتم أطواره داخل القاعة المخصصة له وليس خارجها”.

رئيس الحكومة قال في رسالته، إنه “لا يليق بقناة عمومية من مستوى مهنية القناة الثانية، افتتاح النشرة الرئيسية للأخبار بتصوير فيديو دون علم الشخص المعني وفي مكان ذو حرمة خاصة، حيث يظهر الفيديو بوضوح أن العثماني لم يتوقف للتحدث للصحافة ولم يأخذ علما بوجود مصور شرع في التصوير من الخلف ولم يوافق على الإدلاء بتصريح باعتبار اختصاص الناطق الرسمي للحكومة في مثل هذه المناسبات”.

وكانت القناة الثانية فد فاجأت متابعيها، يوم الخميس، بالحديث بإسهاب عن حملة المقاطعة خلال نشرة الظهيرة، بعد أزيد من 3 أسابيع على انطلاقها، حيث ذكرت في تقريرها الشركات التي شملتها المقاطعة بالاسم، قائلة إن “الحملة شملت ثلاث شركات اختيرت رمزا للاحتجاج على غلاء الأسعار وهي شركة سنطرال للحليب، وشركة إفريقيا للمحروقات، وشركة سيدي علي للمياه المعدنية”.

ولفت العثماني في المراسلة إلى أن القناة أفادت في نشرتها أن المجلس الحكومي عرف تقديم عرض حول غلاء الأسعار، “وهو أمر مجانب للحقيقة”، مشيرا إلى أن الرسالة لم تتطرق إلى جوانب أخرى متعلقة بالمعالجة الصحافية لهذه المادة.
الرسالة التي تم إرسالها أيضا إلى كل من وزير الثقافة والاتصال، والمدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، فضلا عن شركة صورياد دوزيم، شددت على أن “الترخيص لقنوات وإذاعات القطب العمومي لتغطية أنشطة رئاسة الحكومة داخل المشور السعيد، يتم في إطار من الأمانة المهنية وجو من الثقة، ينفي بشكل كلي اللجوء لتصوير أي وقائع جانبية أو لتسجيل بغير إذن، أو لتسجيل دردشات غير رسمية أو إيهام شخصيات عمومية أن الأمر يتعلق بحديث عادي بينما يتم التصوير خفية”.

وأعلنت رئاسة الحكومة، وفق المصدر ذاته، عن “احتفاظها بحق اتخاذ التدابير المسطرية التي تراها مناسبة للحفاظ على جو الثقة والمهنية والتقدير الذي طبع دائما علاقتها مع الصحافة الوطنية والدولية بشكل عام، ومع قنوات القطب العمومي بشكل خاص”.

تقرير “دوزيم” حول المقاطعة، جاء عقب تهديد الحكومة لمروجي “الأخبار الزائفة” حول المقاطعة بالمتابعة القضائية، حيث قالت الحكومة إن هناك أخبار زائفة يتم ترويجها بمناسبة هذه الحملة، معتبرة أن “ترويج ادعاءات وأخبار زائفة هو أمرٌ مخالف للقانون ولا يتعلق بحرية التعبير”.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، يوم الخميس المنصرم، إن “ترويج أخبار تمس بسمعة واقتصاد البلد، لا يمكن أن نقبل به، مضيفا أن مروجي الحملة “اعتمدوا على معطيات في أغلبها غير صحيحة”، موضحا أن “استمرار هذه المقاطعة من شأنه أن يعرض الفلاحين المعنيين، منهم 120 ألف فلاح تابع لشركة الحليب المعنية بالمقاطعة، و460 ألف منخرط في المنظومة، وكذا النسيج الاقتصادي”.

وتعليقا على تقرير قناة “دوزيم” حول حملة المقاطعة بعد انتشار دعوات لمقاطعتها بسبب تجاهلها للحملة، خرج وزير الشغل والإدماج والمهني على صفحته الرسمية بـ”فيسبوك” قائلا: “دخلت دوزيم على خط المقاطعة .. العجب العجاب !!”.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الثلاثاء ١٤ نوفمبر ٢٠١٧ - ١٠:٠٤

بنكيران يغيب عن اجتماعات الأمانة العامة

الجمعة ٢٠ أبريل ٢٠١٨ - ٠٩:٤١

غوتيريس يتأسف لقيام البوليساريو باعتراض قوات المينورسو

الأحد ٢٤ دجنبر ٢٠١٧ - ٠٦:٣١

العثماني: لوبيات تضررت من وصول العدالة الى السلطة

الإثنين ١٦ أبريل ٢٠١٨ - ٠٣:٤٨

الاتحاد الأوروبي يستعد لتجديد اتفاق الصيد مع المغرب