الإثنين ٢٦ سبتمبر ٢٠٢٢

موظفو قطاع الرياضة في منزلة بين المنزلتين

الثلاثاء 1 مارس 18:03

منذ تنصيب شكيب بنموسى وزيرا للتربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة ضمن التشكيلة الحكومية الجديدة برئاسة عزيز أخنوش و إلحاق القطاع الرياضي بوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي، بادرت جميع الاكاديميات الجهوية و المديريات الإقليمية للتربية و التكوين عبر ربوع المملكة إلى تفعيل الدورية المشتركة مع وزارة الشباب و الثقافة والتواصل بتاريخ 27 دجنبر 2021 في شأن تسليم السلط و الملفات و الوثائق الإدارية المتعلقة بمجالي الرياضة و رياض الأطفال، تلتها دورية وزارية أخرى تحت عدد 70/22 بتاريخ 03 فبراير 2022 في شأن التسريع باستكمال عملية التسليم طبقا لمقتضيات الدورية المشتركة الآنفة الذكر .
وكان من بين الملفات التي طلبتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة  على وجه السرعة موافاتها باللائحة الإسمية للفرق المكلفة بصفة مؤقتة بالإشراف على تدبير مجال الرياضة على المستويين الجهوي و الاقليمي وفق المذكرة الوزارية عدد 70/22 بتاريخ 03 فبراير 2022 ، و هنا الأمر يتعلق بالمسؤولين الإقليميين للرياضة بالمديريات الإقليمية أو المكلفين بمكاتب الرياضة داخل المديريات الإقليمية و الذين تم تعيينهم بقرارات وزارية ، غير أن هذه الفئة من الموظفين بعد إلحاقهم بوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة أصبحوا في منزلة بين المنزلتين بحكم عدم توصلهم بقرارات إعادة تعيينهم ولا يعرفون ماهية المهام الجديدة المسندة إليهم بالوزارة الجديدة و بالتالي عدم استطاعتهم مغادرة مقرات عملهم بقطاع الشباب مخافة اعتبارهم غائبين عن العمل ، فيما اقتصر تعامل المدراء الاقليميون للتربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة مع هؤلاء الموظفين على الجانب الاستشاري و مدهم بالمعلومات التي تخص القطاع الرياضي بحكم الاختصاص بما في ذلك المعلومات عن الجمعيات الرياضية و المرافق و المؤسسات الرياضية الخاضعة لتراب نفوذهم و بالتالي التنسيق معهم في تنظيم الدوريات و البطولات الرياضية المدرسية، كما أن القوانين المنظمة للهيكلة الجديدة لقطاع الرياضة بوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة لم تصدر بعد .
ويعيش الموظفون الملحقون بوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة، حالة ترقب و استياء عميق جراء ضبابية عملية إلحاقهم من وزارة الشباب والرياضة إلى وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بدون قرارات التعيين جديدة تلغي بذلك القرارات السابقة و بالتالي تحدد مجالات تدخلاتهم و طبيعة مهامهم الجديدة ضمن هيكلة الوزارة الجديدة ، علما أن غالبيتهم لم يتمكنوا من الحصول على وثائق إدارية من قبيل شهادتي العمل و الأجرة، بفعل عملية الإلحاق غير المكتملة إداريا، فقطاع الشباب يؤكد على إرسال جميع البيانات و المعطيات المتعلقة بالموظفين إلى الوزارة المستقبلة حيت أصبحت ضمن بنك معلومات و معطيات هذه الاخيرة ، فيما تنفي مديريات وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة وجود هذه المعطيات و البيانات بسبب غياب إصدار قرارات التعيين ، و بذلك تضيع مصالح الموظفين الإدارية بسبب إلحاق قطاع الرياضة بوزارة أخرى دون أن تصاحبه جميع الإجراءات  الإدارية  المتعلقة بالموارد البشرية و هي العملية التي دامت و لحد كتابة هذه السطور عن ما يزيد على ثلاثة أشهر منذ عملية تسليم السلط بين المصالح الخارجية لكلتا الوزارتين، و لا ندري كم ستدوم  حالة الارتباك و الارتجالية  التي عرفتهما عملية إلحاق موظفي قطاع الرياضة في غياب إصدار قرارات التعيين على مستوى جميع الأكاديميات الجهوية و المديريات الإقليمية.

وجدير بالإشارة، واستشعارا بضبابية وضعية الأطر الرياضية بعد إلحاقهم بوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة، سارعت إحدى النقابات القطاعية بوزارة الشباب و الثقافة والتواصل إلى مراسلة الوزير شكيب بنموسى بوضع طلب عقد لقاء مستعجل معه، لمناقشة مجموعة من المشاكل و القضايا ذات الاهتمام بوضعية الأطر الرياضية العاملة بمختلف المؤسسات و المرافق الرياضية ، لكن هذا الطلب لم يلقى آذانا صاغية للمرة الثانية على التوالي ومن طرف التنظيم النقابي ذاته.

أضف تعليقك

المزيد من شؤون محلية

الثلاثاء ١٢ أبريل ٢٠٢٢ - ٠٩:١٧

أمن القنيطرة ينفي تعذيب طلبة بجامعة ابن طفيل

الجمعة ٠٦ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٣:١٠

الإعلان عن موعد مهرجان أركان بتافنكولت بعد تأجيله لمرات عديدة

الإثنين ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٨:٢٥

أطر ثانوية بأزيلال يضربون احتجاجا على انعدام الأمن بالمؤسسة

الأحد ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٢٠

جماعة بني ملال تستعد لإبرام توأمة مع “مونهيم اونرين” الألمانية