الأحد ١٩ مايو ٢٠٢٤

من يملك تحديد الحقيقي؟

الأثنين 27 أغسطس 15:08
7594

“يبدو أن كل الطرق لفهم النتاج الفكري لمفكري النصف الثاني من القرنِ العشرين تفضي بالضرورة إلى نيتشه.

كان نيتشه يصف نفسه بأنه “ديناميت” والواقع أن هذا الديناميت قد تضاعف حتى انفجر في النصف الثاني من القرن العشرين محدثًا دويًأ هائلًا. لقد قدم نيتشه نقدًا لمفهوم الحقيقة، كان مؤثرًا بقوة في التصور الذي قدمه بارت لطبيعة النص؛ فقد رأى نيتشه أن هناك فهم ميتافيزيقي مضلل لمفهوم الحقيقة، فالشيء الحقيقي هو الخير والعام والواضح والنافع والجميل، وقد سعى الفلاسفة حول هذا الوهم طوال تاريخ الفلسفة محاولين الوصول إلى ما هو حقيقي. لكن السؤال الذي تناساه هؤلاء: من يملك تحديد الحقيقي؟ وما هو هذا الحقيقي؟ وليست المشكلة عند نيتشه متعلقة بالبحث عن الحقيقة أو محاولة الكشف عنها، بل المشكلة أن كلمة الحقيقة نفسها مضللة، فهي تنفي الاختلاف الذي هو من صميم الحياة. ولم يتوقف مفكر من قبل للتساؤل عن كنه الحقيقة، بل كانت كل الأسئلة متمحورة حول كيفية بلوغها أو شروط إمكانها. فكل الفلسفات اعتبرت أن مسألة الحقيقة ليست في حاجةٍ إلى ما يبررها. بل وأكثر من ذلك غدت مسألة الحقيقة هي المنطلق والأساس الذي تتأسس عليه كل فلسفة، وبالتالي أصبحت الحقيقة صنمًا أو إلهًا يقدسه الفكر باحثًا عن كل سبيل لبلوغه.

في مقابل هذا الفهم، ينظر نيتشه للحقيقة على أنها حشد من الاستعارات والكنايات التي تكونت عبر التاريخ، وتم التعامل معها بعد ذلك بوصفها بديهيات أو حقائق. إن هذا المعنى النيتشوي لمفهوم الحقيقة سيجد تجلياته في النص البارتي. لهذا نجد بارت يفرق منذ البداية بين الأثر والنص، ويدعو للانتقال من الأول إلى الثاني؛ فالأثر لا يزعج فلسفات الهوية، والتعدد عند تلك الفلسفات هو الشر بعينه، الأثر له معنى متوارث مغلق لا يقبل التجديد، بل يعتبر التجديد فيه نوع من الهرطقة، أما النص فهو متعدد ولا تعني صفة التعدد التي يحوذها النص أنه يحتوي فقط على معانٍ عدة، وإنما يحقق تعدد المعاني ذاته “فالنص ليس تعدد لمعانٍ، بل هو مجاز وانتقال. وبناء على ذلك لا يمكن أن يخضع للتأويل، وإنما لتفجيرٍ وتشتيت”.

د.سعيد توفيق

من كتاب “فلسفة اللغة والأدب” صــ 98 ، 99

أضف تعليقك

المزيد من سياسات دولية

الإثنين ٠٥ فبراير ٢٠١٨ - ١٢:٥٤

يوسف الصديق يعوض طارق رمضان في ندوة بطوكيو

الأربعاء ٠٢ نوفمبر ٢٠٢٢ - ١٠:٣٠

بوريطة: الملك وجه دعوة مفتوحة لتبون من أجل زيارة المغرب

الأحد ٠٨ أكتوبر ٢٠٢٣ - ٠٢:٢٢

“طوفان الأقصى” يخلف 400 قتيلا إسرائيليا لحدود الساعة

الإثنين ٣٠ أبريل ٢٠١٨ - ٠٩:٠٠

تنظيم الدّورة الثانية من “مهرجان الشعراء المغاربة”