السبت ٠١ أكتوبر ٢٠٢٢

مغاربة إسرائيل ساخطون على مقترح سحب الجنسية منهم

الجمعة 5 يناير 13:01

أثار اقتراح سحب الجنسية عن اليهود المغاربة المقيمين بالمستوطنات الإسرائيلية، سَخطاً وغضباً بين اليهود المغاربة عبر العالم وتوعَّدوا بالرد عليه.

الاقتراح جاء من إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، قبل أسبوع، خلال استقباله الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، في أثناء زيارته المغرب.
وصدرت تهديدات من قِبل نشطاء يهود وغير يهود بالتحرك داخل البلاد وخارجها ضد هذا الاقتراح، بينما دعا البعض في المقابل، لتوسيع الاقتراح ليشمل كل اليهود الإسرائيليين المغاربة. 
وقال سكيرا العام لفيدرالية اليهود المغاربة بفرنسا، في تصريح نقله موقع “هاف بوست عربي”، إن على العماري أن يعود إلى رُشده، ويقوم بالالتفات إلى معاناة المغاربة الفقراء ممن يعيشون بدولارين يومياً، وينشغل بجلب الاتفاقيات الاقتصادية واستقطاب المستثمرين لوطنه، وفق تعبيره.
وأشار سكيرا إلى أن اليهود المغاربة ممن غادروا المغرب منذ 50 أو 60 سنة خلت، “متشبِّثون بحب وطنهم الأم، ويؤمنون بشعار المملكة (الله، الوطن، الملك)”، مستنكراً أن يتم حرمان مواطنين من جنسيتهم المغربية، فقط بسبب استقرارهم في المستوطنات الإسرائيلية، حسب قوله.
وقال إن “اليهود المغاربة يدافعون عن وطنهم في كل المحافل الدولية، ولا يتجرأ أحد على انتقاد المغرب أمامهم”.
واستبعد سيمون سكيرا، الذي ينسق مع يهود مغاربة عبر العالم على مستوى كندا والولايات المتحدة الأميركية والقارة الأوروبية لدراسة الخطوات التي يعتزمون القيام بها، توجيه شكوى للديوان الملكي.
وقال: “ما دام الأمر مجرد كلام، في غياب أي إجراء من قِبل الحزب أو البرلمان المغربي، فلماذا نقوم ببعث شكوى للملك أو رفع دعوى قضائية؟”.
وقد وصل الأمر لتوعُّد بعض يهود المغرب بأن تقوم البقية التي ما زالت تعيش في المغرب منهم (يقدَّر إجمالي عددهم حالياً بنحو 2000 شخص) بهجرة جماعية ثانية نحو “إسرائيل”، تحاكي الهجرة الكبيرة التي حدثت في ستينيات القرن الماضي.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الإثنين ٣٠ مايو ٢٠٢٢ - ١١:٣٦

منذ 2012 المغرب وفرنسا يقومان بتدريبات عسكرية مشتركة

الأربعاء ١١ أبريل ٢٠١٨ - ٠١:٣٥

العثماني يطلق خطة جديدة لإنعاش التشغيل

الأربعاء ٠١ نوفمبر ٢٠١٧ - ١١:٥٢

بريطانيا تستخدم 8 آلاف موظف للخروج من الاتحاد الأوروبي

الخميس ٠٧ دجنبر ٢٠١٧ - ٠٩:٤٨

القصر يحسم في التعديل الحكومي في الأيام المقبلة