الأربعاء ١٨ مايو ٢٠٢٢

لهذه الأسباب ستستبعد كاتالونيا من الاتحاد الأوروبي في حال استقلالها

الثلاثاء 10 أكتوبر 12:10

في حال أعلنت كاتالونيا “الاستقلال” سيتم استبعادها بشكل تلقائي من الاتحاد الأوروبي ولن تستطيع دخوله إلا بعد عملية انضمام جديدة. لكن يتعين أيضا على هذا المسار ان يحترم بعض الشروط حتى توافق عليه الدول ال28 الاعضاء في التكتل.
فقد سارع جان-كلود بيريس، المحامي المتخصص بالقانون الأوروبي إلى القول إن الدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي “لن تعترف بكاتالونيا دولة، اذا نشأت خلافا للقانون وخصوصا دستور اسبانيا”.
وفي حال وافقت مدريد بعد وساطة على نظيم استفتاء جديد “شرعي” يحترم في نظرها الدستور الأسباني، فان النتيجة يمكن ان تفتح الطريق لاعلان استقلال تعترف به المجموعة الدولية، بدءا بالاتحاد الاوروبي. لكن هذا السيناريو يبدو في هذه المرحلة مستبعدا الى حد كبير.
ولا تتضمن المعاهدات التأسيسية للاتحاد الاوروبي المسار الذي يتعين سلوكه في حال انفصال جزء من اراضي دولة عضو، لكن المفوضية الاوروبية تستند منذ 13 عاما الى “عقيدة برودي” تيمنا باسم رومانو برودي الرئيس الاسبق للمفوضية الاوروبية.
وأرسى هذا “الموقف القانوني” مبدأ ان أي دولة تنشأ نتيجة انفصال داخل الاتحاد الاوروبي، لن يتم الاعتراف بها تلقائيا بانها جزء من الاتحاد.
وكان برودي أكد في 2004 ان “منطقة مستقلة حديثا، تصبح من جراء استقلالها بلدا آخر بالنسبة إلى الاتحاد ولن تطبق على أراضيها جميع المعاهدات منذ اليوم الاول لاستقلالها”.
لذلك يتعين عليها ان “تقدم ترشيحها لتصبح عضوا في الاتحاد”، ثم تبدأ مفاوضات لضمها الى التكتل بعد موافقة الدول الاعضاء الـ 28 بالإجماع.
لكن هذه المفاوضات ستكون مختلفة عن المفاوضات الجارية حاليا مع دول البلقان او تركيا، التي يطلب منها الاتحاد الاوروبي في البداية مواءمة تشريعاتها مع تشريعاته، والانسجام ايضا مع سياسته الخارجية واحترام معاييره على صعيد حقوق الانسان ودولة القانون.
ومع كاتالونيا التي هي جزء من بلد عضو في الاتحاد الاوروبي، “سيكون الأمر بالتأكيد أقل صعوبة (…) لأنه سيكون هناك بالفعل تقارب في التشريعات”، كما لاحظ دبلوماسي في بروكسل.
وقال القاضي الفرنسي ايف غونان في مقالة نشرتها مجلة “السياسة الخارجية” إنه “بعد اجتياز مرحلة الاستقلال، فإن أوروبا ستجازف بخسارة كل شيء في حال استبعدت هذه الدول نهائيا: إذ لن يعود بإمكان أصحاب المشاريع الاستثمار او الشباب الدراسة او العمال التنقل  والصيادين الابحار فيها…”.
واعتبر غونان الذي دعا عبر وكالة فرانس برس الى ان تتغلب “الواقعية” على “العقيدة”، ان “اكثر حل معقول سيكون التفاوض في آن واحد على الاستقلال والانضمام الى الاتحاد الاوروبي”.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الخميس ٠٥ أبريل ٢٠١٨ - ١٢:٥٢

العثماني: لدينا أدلة تؤكد تحركات عسكرية لـ”البوليساريو”

السبت ١٤ أبريل ٢٠١٨ - ٠٣:١٣

البحرية الملكية تنقد طاقم قارب فرنسي بالمحيط الأطلسي

الأربعاء ١٣ دجنبر ٢٠١٧ - ٠٣:٣٥

المخابرات الإسبانية تتجسس على القمر الصناعي المغربي الثاني

السبت ١١ نوفمبر ٢٠١٧ - ١١:١٤

العنصر يضغط لانتزاع وزارة التعمير من بنعبد الله