الأربعاء ١٨ مايو ٢٠٢٢

لزرق: استمرار مقاطعة السلع سينتهي بإقالة حكومة العثماني

الأحد 13 مايو 11:05

قال المحلل السياسي المغربي وأستاذ العلوم السياسية، رشيد لزرق، إن حملات المقاطعة الأخيرة تعبر عن هيكلة جديدة للمشهد السياسي، بطي صفحة القيادات الشعبوية وتأهيل نخب قيادية جديدة ذات مصداقية لإعادة الاعتبار والثقة، ليس فقط للفعل السياسي بل للسياسات العمومية وتدخل الدولة وتدبير الشأن العام.
وأضاف، في حديث  لموقع”سبوتنيك” الروسي، أن نجاح حملات المقاطعة للمنتجات الثلاثة يكشف التطور الذي قد يترتب على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في نشر دعوات المقاطعة في القضايا السياسية، وعلى رأسها مقاطعة الانتخابات.
وفسر لزرق بأنه “من الناحية العملية حتى الآن، فإن حملة المقاطعة تعرف نجاحا وسط المستهلكين المغاربة، ولكن من دون معرفة من يحركها”. في الوقت الذي تتهم فيها الأطراف المتضررة من الحملة، جهات سياسية من داخل التحالف الحكومي.
وشدد على أن  تعاطي رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، مع هذه المقاطعة بالسكوت، فسره البعض بكونه دعما ضمنيا للمقاطعة من أجل إضعاف شريكه الرئيس في التحالف الحكومي التجمع الوطني للأحرار.
وكشف لزرق عن مخاطر نجاح حملة المقاطعة الحالية على السياسة المغربية، في رفع سقف مطالب المواطنين المتفاعلين معها في اتجاه التصعيد عبر الدعوة إلى إقالة حكومة العثماني، العاجزة عن حل إشكالية الأسعار.
وأوضح أنه “على المستوى الحكومي، نجاح المقاطعة يمكن أن يعمق التناقض بين الخصوم  وهو ما يترتب عليه سقوط الحكومة من تلقاء ذاتها”،  مفسرا بأن “خروج حزب التجمع الوطني للأحرار، الذي يمكن أن تتضامن معه أحزاب أخرى من داخل الأغلبية الحكومية، بفعل الضربات تحت الحزام الموجه من جناح بنكيران، والتي تعد ضربا لميثاق الأغلبية الحكومية”، خصوصا “بعد تلميح  وزير الاقتصاد والمالية، بكون الحملة مدبرة من قبل شبيبة حزب العدالة والتنمية المقربة من الأمين العام السابق عبد الإله بنكيران، من شأنه أن يفجر الحكومة من الداخل” بحسب لزرق.
وحدد أستاذ العلوم السياسية أسباب نجاح حملات المقاطعة الأخيرة، في موجة غلاء الأسعار غير المسبوقة في تاريخ المغرب، وعدم قدرة حكومة العثماني على احتواء غضب المواطنين، فضلا عن عدم قدرته أيضا على  احتواء الضربات و تحمل المسؤولية السياسية بفعل التطاحن الداخلي الذي يعرفه حزب العدالة والتنمية.
وتوقع لزرق “انتشار حملات المقاطعة كرد فعل على فشل الحكومة في احتوائها في الأيام المقبلة، خصوصا مع وجود اتجاه عالمي لصعود أسعار البترول، ما قد يساهم  في تأجيج الغضب الشعبي والإصرار على دعوات إقالة الحكومة”.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الإثنين ٠١ يناير ٢٠١٨ - ٠٢:٥٣

استياء حقوقي من تخصيص حافلات للنساء

الأربعاء ٢٠ دجنبر ٢٠١٧ - ٠٢:٥٦

العثماني ينفي ضخ اموال في صندوق معاشات البرلمانيين

الثلاثاء ٢٤ أكتوبر ٢٠١٧ - ١١:٠٦

العفو الدولية تندد بطرد أكثر من 2000 مهاجر من الجزائر

الإثنين ١٧ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠١:١٠

فرقاطة البحرية الباكستانية “سيف” ترسو بميناء الدار البيضاء