الأربعاء ٢٨ فبراير ٢٠٢٤

‘فيتش’ تُخفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة بسبب توقعات بتدهور ماليتها العامة

الأربعاء 2 أغسطس 15:08

إفادة – بشرى الطاهري

خفضت وكالة فيتش، أمس الثلاثاء، التصنيف الائتماني للولايات المتحدة من “إيه إيه إيه” إلى “إيه إيه +”، مشيرة إلى عوامل تشمل “تآكل الحوكمة” خلال العقدين الأخيرين، بعدما شهدت البلاد بشكل متكرر خلافات على صلة برفع سقف الدين العام، فيما أعلن البيت الأبيض أنه يرفض “بشدة” قرار فيتش.وجاء في بيان لفيتش، حسب ما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية، أن “خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة يعكس التدهور المتوقع للمالية العامة خلال السنوات الثلاث المقبلة، والعبء المرتفع والمتزايد للدين العام الحكومي، وتآكل الحوكمة”.وأضاف البيان: “ليس لدى الحكومة إطار مالي متوسط الأجل… ولديها آلية ميزانية معقدة.وقد أسهمت هذه العوامل، إلى جانب كثير من الصدمات الاقتصادية والتخفيضات الضريبية ومبادرات الإنفاق الجديدة، في زيادات متتالية في الديون على مدى العقد الماضي”.وقالت وكالة التصنيف: “إضافة إلى ذلك لم يحرز سوى تقدم محدود فقط لمواجهة التحديات على الأجل المتوسط، والمتعلقة بارتفاع تكاليف المعاشات التقاعدية والتأمين الصحي، بسبب شيخوخة السكان”.وفي العام 2011، دفع مأزق رفع سقف الدين العام وكالة “إس أند بي” إلى خفض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة، من “إيه إيه إيه” إلى “إيه إيه +”، ما أثار استياء في صفوف الحزبين الجمهوري والديمقراطي.وبعد التقرير قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيار: “نرفض بشدة هذا القرار”، مضيفة أن خفض تصنيف البلاد في وقت حقق فيه الرئيس جو بايدن أقوى تعافٍ اقتصادي بين كل الاقتصادات الكبرى في العالم، هو أمر “يخالف الواقع”.واتهمت جان-بيار إدارة الرئيس السابق الجمهوري دونالد ترامب بأنها قادت نحو تدهور المعايير التي أخذتها فيتش في الاعتبار لتحديد تصنيفاتها.

أضف تعليقك

المزيد من إفادة إيكو

الثلاثاء ٢٤ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٩:٤٧

المغرب في أفق 2040 سيلتحق ببلدان جنوب أوروبا

الخميس ١٩ أبريل ٢٠١٨ - ٠٨:٣٧

العثماني يقدم خطة إصلاح المراكز الجهوية للاستثمار

الثلاثاء ٢٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٠:٥٠

“البشيري” رئيسا مؤقتا لباطرونا المغرب

الجمعة ٠٣ يناير ٢٠٢٠ - ٠١:٣٣

الإعلان عن تشكيلة الحكومة الجزائرية