الأربعاء ٠١ فبراير ٢٠٢٣

فوضى وصراعات سياسية تحت قبة البرلمان بعد خطاب الملك

الثلاثاء 15 أكتوبر 11:10

تحولت جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية، في أول جلسة برلمانية بعد افتتاح الدورة الخريفية، إلى فوضى بعد تقدم النائب البرلماني عن فريق الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي، بنقطة نظام طالب فيها بتحديد موقع البرلمانيين عن حزب التقدم والاشتراكية بين المعارضة والأغلبية، بعد انسحاب حزبهم من الحكومة.  
وطالب وهبي، في نقطة النظام، بتحديد الموقع السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، قائلا: “نحن الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال في المعارضة، واليوم لدينا حزب خرج من الحكومة ونريد أن نعرف موقعه السياسي”.
وقاطع رئيس الجلسة سؤال وهبي واعتبره “خارج الموضوع”، ليعترض وهبي على هذا الفعل ويتسبب تدخل هذا الأخير في توقف أشغال الجلسة البرلمانية، لأكثر من 10 دقائق.
ويذكر أن هذا الأمر يحدث، بعد خطاب الملك الذي دعا فيه إلى “تجنب الصراعات السياسية الضيقة”، وأكد على أن المرحلة الجديدة “تتطلب انخراط الجميع، بالمزيد من الثقة والتعاون والوحدة والتعبئة واليقظة، بعيدا عن الصراعات الفارغة وتضييع الوقت والطاقات”.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الخميس ٢١ دجنبر ٢٠١٧ - ٠٩:٣٩

بوانو يقبر مقترح قانون لمنع تعدد التعويضات

الأحد ١٢ نوفمبر ٢٠١٧ - ١١:٥٠

“أبحاث استخباراتية” للوزراء الذين اقترحهم العثماني

السبت ٢٨ أبريل ٢٠١٨ - ٠٩:٤٥

البوليساريو تحفر الأنفاق تحسبا للقصف الجوي

الخميس ٢٣ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٩:٣٣

تكتم أممي على تقرير كوهلر حول الصحراء