الأربعاء ٠٥ أكتوبر ٢٠٢٢

فرنسا متخوفة من انتحار إرهابي سجين

الخميس 16 نوفمبر 17:11
أكدت “الموندو” الإسبانية أن صلاح عبد السلام، الذي تم إيداعه في سجن ” فلوغي” منذ أبريل 2016 ، لتورطه في اعتداءات 13 نونبر بباريس،  دخل في نوبة صمت حيرت حراسه ومحاميه الفرنسيين، حيث يتم رصده، الآن، خلال 24 ساعة وطيلة أيام الأسبوع، خوفا من إقدامه على الانتحار.ض
وكشف نفس المصدر أن “صلاح” محبوس في زنزانة انفرادية منذ اعتقاله، حيث أنه في الآونة الأخيرة قد امتنع عن الكلام ودخل في نوبة صمت غامضة امتنع فيها عن الكلام حتى مع محاميه. مصيفا انه ظل، منذ البداية، معزولا عن العالم الخارجي، قبل أن يستفيد من بعض التغييرات كإزالة الحاجز الزجاجي الذي يفصله عن زواره في غرفة الزيارة. 
يشار إلى أن صلاح عبد السلام يعتبر آخر عضو لايزال على قيد الحياة من الخلية الإرهابية التي قامت باعتداءات فرنسا يوم 13 نونبر 2015.
أضف تعليقك

المزيد من سياسة

الجمعة ٢٧ أبريل ٢٠١٨ - ١٢:٢٨

اليوم، التصويت على مشروع القرار الأمريكي حول الصحراء

الخميس ٠٩ نوفمبر ٢٠١٧ - ١٠:٢٥

“ماريان لوبان” تواجه تهمة عقوبتها تصل إلى 5 سنوات

الأحد ٢٤ دجنبر ٢٠١٧ - ٠٨:١١

البوليساريو تنظم ملتقى إطارات الجيش

الإثنين ١٦ أبريل ٢٠١٨ - ٠٥:٠٧

الرباط تتصدر قائمة المدن المستقبلة للاجئين بالمغرب