السبت ١٣ أبريل ٢٠٢٤

فرنسا تمنح مهاجرا إفريقيا الجنسية لإنقاذه حياة طفل

الأثنين 28 مايو 17:05

قرر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين، تسوية أوراق مهاجر غير شرعي من مالي أنقذ السبت حياة طفل كاد يسقط من بناية في الدائرة الثامنة عشرة بباريس، واعدا إياه بمنحه الجنسية الفرنسية خلال استقباله في قصر الإليزيه.
وأكد الرئيس الفرنسي خلال حواره مع مامادو غاساما (22 عاما) أن “كل الوثائق ستصبح قانونية”. واقترح عليه “بما أنه موقف استثنائي، سوف نباشر اليوم إجراءات تسوية أوراقك وإن شئت، سوف نباشر إجراءات منحك الجنسية حتى يمكن لك أن تكون فرنسيا، إن كنت تسعى لذلك”. وسينضم غاساما أيضا إلى صفوف فرق الإطفاء الفرنسية.
وأضاف ماكرون “لقد أصبحت مثالا لأن ملايين من الناس شاهدوك، إذا من الطبيعي أن يكون الوطن وفيا تجاهك”.

وحظي الموقف العفوي والبطولي بتقدير وامتنان كبيرين من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في فرنسا، وأيضا من قبل السلطات. حيث أعلن الإليزيه أن ماكرون سيستقبله الاثنين، في وقت تعالت الدعوات من المواطنين وأيضا من شخصيات سياسية لتسوية وضعه الإداري.
وتمت مشاهدة الفيديو الذي يظهر عملية إنقاذ الطفل، والذي صوره بعض المارة وتم تداوله بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي، لأكثر من أربعة ملايين مرة حتى عصر الأحد، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية. ويظهر في الفيديو مامادو الذي تسلق بعفوية وفي ظرف ثلاثين ثانية فقط، واجهة البناية الباريسية لإنقاذ طفل كان يتدلى من الطابق الرابع، قبل أن ينجح في بلوغ شرفة الشقة ويسحبه إلى الأعلى، فيما باءت محاولات زوج يقطن في الشقة المحاذية لسحب الطفل، بالفشل.
وفي روايته للحادث، قال مامادو لوسائل الإعلام “رأيت جمعا من الناسا يصرخون وسيارات تطلق أبواقها”. وتابع “تسلقت المبنى وأحمد الله لأني تمكنت من إنقاذه. لقد شعرت بخوف شديد ونقلت الطفل إلى غرفة المعيشة ورحت عندها أرتجف، لم أكن قادرا على الوقوف على رجلي واضطررت إلى الجلوس”.

وتفيد عناصر التحقيق الأولى أن الطفل خرج إلى الشرفة بينما كان والداه غائبان عن المنزل. وقد وضع والد الطفل (37 عاما) ولا سوابق إجرامية له ، في الحبس على ذمة التحقيق لتركه طفله من دون مراقبة بحسب ما أفاد مصدر قضائي. وقد تم نقل الطفل عقب الحادث إلى مستشفى “روبرت دوبريه” قبل وضعه في مركز رعاية “إليانور روزفلت” لرعاية الأطفال في الدائرة العشرين بباريس. بحسب ما نقلت قناة “بي إف أم” الفرنسية.
وكانت والدة الطفل خارج باريس عند وقوع الحادث.
وقد أبلغ بعض المارة فرق الإنقاذ في حدود الساعة الثامنة من مساء السبت محذرين من وجود طفل يتدلى من الطابق الرابع من شرفة بناية في شمال العاصمة الفرنسية. ولدى وصولها تبين لها أن شابا تمكن من إنقاذ الطفل البالغ من العمر أربع سنوات. وقالت “بالصدفة، تواجد شخص يتمتع بلياقة بدنية عالية وبالشجاعة ليهب لمساعدة الطفل.

أضف تعليقك

المزيد من سياسات دولية

الخميس ٠٤ يناير ٢٠١٨ - ٠٩:٢٥

المغرب 2017: مثل مشهد سينمائي مكرّر

السبت ٢٦ مايو ٢٠١٨ - ١٠:٠٠

إقالة مدير مكافحة الإرهاب بليبيا

السبت ١١ نوفمبر ٢٠١٧ - ٠٦:٣٢

المغرب و ساحل العاج لكسب تعاطف المغاربة في شوارع بالبيضاء

السبت ٢١ يوليو ٢٠١٨ - ١١:٤٢

أدونيس: حكام الخليج رعاة الإرهاب والتخلف في الشرق الاوسط