الأربعاء ٠١ فبراير ٢٠٢٣

غوتيريس يتأسف لقيام البوليساريو باعتراض قوات المينورسو

الجمعة 20 أبريل 21:04

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، عن أسفه لكون الاحترام الذي كانت تحظى به رموز الأمم المتحدة في السابق، حتى من قبل الجماعات المسلحة، بدأ يتلاشى مع مرور الوقت، مما يجعل “موظفينا اليوم مستهدفين تحديدا بسبب الصفة التي يحملونها”.

مناسبة هذا الكلام هو اعتراض عناصر مسلحة تابعة لجبهة البوليساريو في 16 من مارس الماضي فريقا من المراقبين العسكريين التابعين للمينورسو، وأطلقت طلقات نارية تحذيرية.

وقد أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، استيفان دوجاريك، أمس الخميس، في مؤتمره الصحفي اليومي “أبلغت المينورسو مجلس الأمن أنه في 16 مارس، ببلدة تيفاريتي، تم اعتراض مراقبين عسكريين تابعين للمينورسو أثناء الخدمة من قبل عناصر مسلحة لجبهة البوليساريو، الذين أطلقوا طلقات نارية تحذيرية”.

وأضاف المسؤول الأممي، أنه لم يتم السماح إلا في وقت لاحق “للمراقبين باستئناف دوريتهم”.

وسبق لوسائل الاعلام أن أفادت مؤخرا بوقوع إطلاق نار تحذيري واعتراض البوليساريو لأعضاء من المينورسو في منتصف شهر مارس، لمنعهم من توثيق الانتهاكات المتعددة للميليشيات الانفصالية في هذه المنطقة.

وقد سبق عملية إطلاق النار، نشر فرق عسكرية للبوليساريو مكلفة باعتراض أعضاء المينورسو وتثبيت علامات تحذيرية لحقولٍ ألغام مزعومة بهدف إعاقة التنقل الحر للبعثة وتسجيل انتهاكات البوليساريو.

وقد صرح ستيفان دوجاريك آول أمس الأربعاء، ردا على أسئلة حول الهجمات والتهديدات التي تتعرض لها بعثات السلام الاممية، بأن “الأمين العام يشعر أكثر من أي وقت مضى بالقلق بشأن التهديد المتنامي والهجمات المميتة على قوات حفظ السلام التي طالت جميع البعثات”.

ويعد هذا الهجوم على المينورسو، والذي ليس حادثا معزولا، جزءً من قائمة طويلة من الأفعال العدوانية تجاه بعثة الأمم المتحدة، تهدف الى عرقلة تنفيذ مهمتها.

أضف تعليقك

المزيد من سياسة

السبت ١١ نوفمبر ٢٠١٧ - ١٢:١٢

انفصاليو كاتالونيا يخرجون اليوم في مظاهرات

السبت ٣٠ دجنبر ٢٠١٧ - ٠٧:٠٨

افتحاص مالي ينتظر المؤسسات الصحفية المغربية

الخميس ٣٠ أغسطس ٢٠١٨ - ١٠:٢٧

هيئات المجتمع المدني تدعو الى الغاء قانون التجنيد الاجباري

الأحد ٠٦ نوفمبر ٢٠٢٢ - ١٢:١٢

وفد مغربي يتجه الى جنيف لتقديم تقرير عن وضع حقوق الانسان بالمغرب