الأحد ٢٢ مايو ٢٠٢٢

ظهور “طارق ابن زياد” من جديد

الأحد 17 أبريل 02:04

إفادة – هاجر بجطيط

لكل من لا يعرفه هو قائد عسكري مسلم، قاد الفتح الإسلامي لشبه الجزيرة الأيبيرية خلال الفترة الممتدة بين عاميّ 711 و718م بأمر من موسى بن نصير والى أفريقية في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك، وإليه أيضًا يُنسب “جبل طارق” وهو الموضع الذي وطأه جيشه في بداية “فتح” الأندلس.فقد اختلف المؤرخون حول أصوله، بين من قال بأصوله الامازيغية، وقائل بأنَّه عربي، وآخرون ردوه الى الأصل الفارسي.هذا الجدل وصل إلى شاشة رمضان لهذه السنة، بشكل لم يقتصر على المشاهد المغربي، بل امتد الى العالم العربي.عرض قصة هذا القائد بشخصية مشرقية، في مسلسل تم تصويره بين تركيا و سوريا، بإخراج الكويتي محمد سامي العنزي وبطولة سهيل جباعي، وإنتاج شركة المها للإنتاج الفني، جر العديد من الانتقادات عليه.عند عرضه في بداية الشهر وجد المغاربة ان القصة مغايرة للتاريخ وفيها شيء من الخيال و المغالطات واعتبروا ان تصويره خارج المغرب، اثر بشكل كبير على هوية طارق بن زياد، وان أغلب المشاهد تبدو بعمارة بيزنطية مشرقية فضلا على عدم مراعات الخصوصية المغربية التاريخية في اللباس، كذلك استنكر المنتقدون عدم مشاركة المغاربة في المسلسل ، فخرج مجموعة من رواد التواصل مصرحين بعبارات الاستنكار مثل ” أوقفوا مسلسل فتح الأندلس ” وايضا هشتاغ “نلتمس من ملكنا حماية تراثنا ” إذ وصل الحال حد المطالبة برحيل فيصل العرايشي وهو الرئيس العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية الذي تعرض لانتقادات واسعة لاعتباره مؤيدا لفكرة التحريف في الحقائق التاريخية والمغالطات بقولهم لن نغفر لك لأنك اهدرت أموال دافعي الضرائب لاقتناء مسلسل ملئ بالمغالطات والإساءة إلى المغرب وإلى تاريخ طارق بن زياد الامازيغي وتصويره على انه عبد مأمور . خلفت هذه الانتقادات جدلا واسعا وصل بسرعة لقبة البرلمان، إذ وجه النائب مولاي المهدي الفاطمي عن الفريق الاشتراكي بالغرفة الأولى سؤالا كتابيا لوزير الشباب والثقافة والتواصل محمد بنسعيد حول الاتهامات الموجهة لهذا العمل الدرامي بقوله أن المسلسل يصور المغرب ،تونس ،والجزائر مجرد طريق جغرافي لجيش المشرق الأموي والمغاربة مجرد “كومبارس” تحت قيادة شخصيات شامية بينما التاريخ المدون ليس كذالك، وفي السياق لجأ المحامي المغربي محمد ألمو إلى المحكمة الابتدائية بالرباط لوقف عرض الحلقات المتبقية للمسلسل وأضاف أن المسلسل لا يولي أهمية للتراث المغربي والحقيقة التاريخية، ولا يعطي تفاصيل عن شخصية طارق بن زياد الأمازيغي .الامر الذي جعل المحكمة الابتدائية بالرباط يوم 13 أبريل تقبل النظر في ملف الدعوى، وتقرر تأجيل النظر في القضية الاستعجالية التي رفعها مواطن وفاعل جمعوي بمدينة الناضور رشيد بوهدوز وقال المحامي محمد ألمو من هيئة الرباط أن المحكمة قررت التأجيل إلى 20 أبريل كي تعطي فرصة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة لتقديم ردها على الدعوى بحيت أن الشركة لم يقم بتمثيلها اي محام بل اكتفت بموظف من الشركة.

أضف تعليقك

المزيد من ثقافة وفنون

الأربعاء ٠٤ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٩:٠٥

“البولماني” يتعرض للنصب في كندا

السبت ٠٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٣٧

مهرجان الدن المسرحي ينطلق في مسقط غدا

الخميس ٢٤ مايو ٢٠١٨ - ٠٣:٢٣

أيام مبتورة من أنهرها

السبت ١٩ مايو ٢٠١٨ - ١٢:١٠

هَارُوكي مُوراكامي: القارئ المُفتَرِس