الأربعاء ٢٨ سبتمبر ٢٠٢٢

حيرة فرنسا أمام “الجهاديين” المسجلين “خطر”

الأثنين 2 أبريل 09:04

علق وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب على الانتقادات التي تلقاها من اليمين واليمين المتشدد لعدم فعل ما يكفي لمواجهة “الحركات الجهادية”، موضحا أنه من “المستحيل سجن 26 ألف مسجل في البلاد”.
وقال وزير الداخلية الفرنسي، في مقابلة نشرتها صحيفة “فرانس أويست”، إن “سجن 26 ألف مسجل أو من يبدو أنهم خطرين أمر مستحيل لأن كونك مسجلا ليس دليلا على الإدانة”، مقدرا أن هناك 11 ألف مسجل بداعي التشدد.
وتعرضت الحكومة الفرنسية لانتقادات شديدة من الجمهوريين الذين يمثلون يمين الوسط، قطب المعارضة، وأيضا الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة، لعدم فعل ما يكفي من أجل تفادي آخر هجوم شهدته فرنسا، يوم 23 مارس الجاري، عندما قتل “متشدد مسجل” أربعة أشخاص وأصاب 15 آخرين، في مدينتي كاركاسون وتريب جنوب البلاد.
وأوضح كولومب أن قضية الفرنسي المغربي رضوان لقديم (25 عاما) كانت صعبة التنبؤ، مشيرا على سبيل المثال إلى قيامه بتوصيل شقيقته إلى المدرسة قبل ارتكاب الهجمات. وأوضح وزير الداخلية أن “السلطات الفرنسية طردت 20 أجنبيا موجودين بالبلاد بشكل شرعي عام 2018 بسبب التشدد، وهو عدد غير مسبوق”.
وكانت الشرطة الفرنسية قد أعلنت، في وقت سابق من هذا الشهر، مقتل شخصين على الأقل في عملية إطلاق نار واحتجاز رهائن في منطقة “تريب” جنوبي البلاد.
ونقلت وكالة “رويترز” عن وزير الداخلية قوله إن عملية احتجاز الرهائن لا تزال مستمرة، مشيرا إلى أن هناك ثلاثة جرحى أحدهم في حالة حرجة.
من جانبها، قالت قناة “بي إف إم” نقلا عن مصدر لم يذكر اسمه، إن “محتجز الرهائن طلب الإفراج عن صلاح عبد السلام المهاجم المشتبه به في هجمات باريس التي نفذت في نونبر 2015”.

أضف تعليقك

المزيد من إيكوبولتيك

الأحد ٠٣ يونيو ٢٠١٨ - ٠١:٣٠

معهد “كارينجي”: هزائم متتالية للتنظيمات المتطرفة في الجزائر

الأحد ٠٨ أكتوبر ٢٠١٧ - ٠٩:٣٧

اليوم مراكش تحتضن اجتماع منظمة التجارة العالمية

الإثنين ٢٣ دجنبر ٢٠١٩ - ١٠:٠٠

“تشابك”، معرض تشكيلي لأبرز الفنانين المغاربة برواق شوفالي بالدار البيضاء

الجمعة ٢٢ يوليو ٢٠٢٢ - ٠٣:٤٦

مزور: مخطط الانعاش الاقتصادي يهدف لاستبدال الواردات بالمنتوج المحلي