السبت ٢٨ يناير ٢٠٢٣

حول مطلب إلغاء مباراة المحاماة

الخميس 5 يناير 15:01

نبيل بوشرمو*

تتبعت ولازلت، كمواطن غيور على وطنه ومقدر لمجهودات طلبته ومعاناتهم المسترسلة في تحصيل العلم والمعرفة والبحث عن الكرامة بولوج سوق الشغل؛ مسار إعلان مباراة المحاماة ونتائجها وتصريح وزير العدل الأخير والمستفز.
وتفاعلا مع الحراك الهام والمقدر في العالم الأزرق لحاملي شهادة الإجازة المعطلين والمطالبين بإلغاء نتائج المباراة، أطرح كذلك، سؤالين بسيطين في صيغتهما، عميقين في مضمونهما السياسي والحقوقي!
ألا يتطلب كل ما حدث ويحدث:
1- رفع دعوى من ذوي المصلحة إلى جانب القضاء الإداري قصد إلغاء نتائج المباراة المعلومة، على علة اتسام قرار نتائجها بعيب من عيوب المشروعية!؟
2- تحمل الوزير مسؤوليته السياسية وتقديم استقالته من الحكومة، في الحالة التي يثبت فيها انحراف قراره عن السلطة!!؟
كيف ذلك؟
—-‐——‐—
جاء اعتراف وزير العدل بأن إبنه – وهو مواطن مغربي كباقي المواطنين-، حاصل على إجازتين إحداهما من جامعة الكيبك بمونتريال الكندية، ليشكل القشة التي قصمت ظهر فساد القرار الإداري المتصل بنتائج المباراة-اللغم.

أولا- من حيث اعتماد الوزير نظام QCM في المباراة وهو في الأصل نظام بيداغوجي وتقويمي مقتبس من الجامعة الكندية (التي درس فيها ابن الوزير)، على الرغم من رفض هيئات المحامين والغيورين على الحقل القانوني والحقوقي ببلادنا لهذا النظام الدخيل وغير المعبر عن المستوى المعرفي التراكمي للخريج…

ثانيا- اعتراف الوزير بأن اللجنة المشرفة على المباراة قدمت له لائحة أولية للناجحين من حوالي 900 اسم لكنه رافع وأصر على رفعها إلى ما يزيد عن 2000 ناجح (ة) بقليل… وهو قرار إداري إيجابي- وشفوي يبقى قابلا للطعن فيه أمام المحكمة الإدارية بالرباط على علة اتسامه بعيب الانحراف في السلطة أو الغاية والهدف من القرار؛ والمتصلة بالسلطة التقديرية للوزير اتصالا وثيقا مع ما نجم عنه من آثار قانونية مست المراكز القانونية للمتبارين، سواء بالإحداث أو التعديل.
هنا السؤال الجوهري للوزير: “ما كان ترتيب إبنك خريج الجامعة الكندية ضمن لائحة الناجحين، هل ضمن اللائحة الأولى ل 900 ناجح (ة) أو أنه استفاد من قرار رفع السقف!!؟”.
أظن أن الجواب قضائيا وبعده سياسيا سيكون محل ترحيب من عموم الشعب.

  • أستاذ باحث بكلية الحقوق أكادير.
أضف تعليقك

المزيد من مقالات

الأحد ٠٨ مايو ٢٠٢٢ - ٠٨:٠١

إئتلاف مجالس دور الشباب… بين المصداقية و التطوع

الأحد ٢٨ أغسطس ٢٠٢٢ - ١١:٤٩

الثقافة والنوم في العسل

الجمعة ٢٢ أبريل ٢٠٢٢ - ١٢:٢٧

“الشيخ” العمري سيناريست ..!

الخميس ٠٦ أكتوبر ٢٠٢٢ - ١١:٤٤

جائزة نوبل بين الحظّ والعبقرية!